الرئيسية / الاخبار الفنية / آمنة حيدر مسجونة في صندوق الذكريات

آمنة حيدر مسجونة في صندوق الذكريات

لن يتغالط اثنان في أن المغنين الجدد في السودان، أصبحوا يمارسون دوراً ليست له صلة بالفنون، فأغلبهم مشغول بالظهور لاكتساب وضع اجتماعي أكثر منه إبداعي، ما أفرغ الغناء من محتواه، هذه الحالة تكشف لنا خللاً في الواقع ككل، أدى لكوارث فنية، وهي تجارب سلطت عليها إضاءات كثيفة أصابتها بالطشاش، فهناك أكثر من نموذج غنائي ظهر سريعاً واختفى بنفس سرعة الظهور المجاني، مثل المغنية آمنة حيدر والتي بمجرد أن انتهى برنامج أغاني وأغاني – فترة ظهورها – حتى غابت ولم يعد لها وجود في الساحة، كأنما اكتشفت أن علاقتها بالغناء سطحية، وبذا تكون قد سجنت نفسها في صندوق الذكريات

التعليق بواسطة فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*