الرئيسية / الاخبار الرياضية / أحمد حامد التش في حوار مختلف .. التش لقب من الوالدة.. وأحمد أبو الجاز اكتشف موهبتي مبكراً

أحمد حامد التش في حوار مختلف .. التش لقب من الوالدة.. وأحمد أبو الجاز اكتشف موهبتي مبكراً

اعتبره الفنيون والمراقبون نجم التسجيلات الأول بلا منازع، لذلك كان الطبيعي أن يكون الاحتفاء به كبيراً لدى مقدمه الميمون إلى القلعة الحمراء، في وقت زرفت فيه الأقلام الزرقاء مداد الحسرة على التفريط في لاعب موهوب سيكون عما قريب سيد الموقف، والنجم الأول في الساحة، إنه الواعد أحمد حامد التش الذي زيّن الكشوفات الحمراء، وسط ضجة كبرى تتناسب تماماً مع موهبته وقدراته الفنية العالية، ومع نفحات هذا الشهر الفضيل جلست إليه (اليوم التالي) في حوار متنوع طرحت عليه من خلاله الكثير من الأسئلة والتي أجاب عليها بكل صراحة ووضوح كما سنطالع كل ذلك عبر تفاصيل هذا الحوار:
في البدء نريد أن نتعرف على التش أكثر؟
اسمي أحمد حامد من مواليد الخرطوم منطقة العزوزاب وأسكن الآن مع أسرتي في الكلاكلة.
ما هو سر لقب التش؟
كنت كثير اللعب بالنار في طفولتي




ولذلك أطلقت على الوالدة لقب التش ورافقني اللقب إلى يومنا هذا.
نريد أن نتابع مسيرتك في كرة القدم؟
هي مسيرة قصيرة جداً لأنني وصلت إلى المريخ أحد طرفي القمة السودانية عبر محطتين فقط، حيث لعبت في روابط الشعلة ومنها مباشرة إلى رديف الخرطوم الوطني ومن الخرطوم انتقلت إلى المريخ.
من هو الشخص الذي يعود إليه الفضل في اكتشاف موهبة التش؟
هو الكابتن أحمد أبو الجاز لاعب الهلال والخرطوم الوطني السابق، والذي قام بترشيحي للخرطوم الوطني، ولثقة إدارة الخرطوم في رؤيته الفنية وافقت على تسجيل دون أي اختبارات.
التش لاعب صغير في السن؟
أنا من مواليد عام 1993 وعمري 24 سنة ويؤهلني لتقديم الأفضل مع المريخ وفترتي في الخرطوم كانت قصيرة جداً ولم تستمر لأكثر من عامين.
نريد أن نتعرف على الأسرة؟
أنا من أسرة كبيرة تضم 7 أخوان وأختين.. وترتيبي الأوسط في الأسرة.
الأسرة هل تشجع نادٍ بعينه أم منقسمة بين الهلال والمريخ؟
كل أسرتي تشجع المريخ عدا اثنين من إخواني يشجعان الهلال.
هل قدمت الأسرة أحد المشاهير في كرة القدم؟
نعم.. والدي كان لاعب كرة قدم خطير ومميزة جداً، وله الفضل الأكبر في كل ما وصلت له في عالم كرة القدم.
في الطفولة.. أي أمنية كانت تداعب مخيلة التش؟
أي طفل يتمنى أن يكون طبيباً أو مهندساً، ولكني بكل أمانة كنت أتمنى أن أصبح لاعب كرة قدم مشهوراً، وأنا سعيد جداً بأن حققت هذه الأمنية.
لو لم تكن لاعب كرة قدم؟




كنت سأكون مهندساً لا يقل شهرة عن التش لاعب كرة القدم، لأنني خريج هندسة ميكانيكا جامعة السودان.
هل كانت إدارة الخرطوم الوطني تعرف مدى مريخية التش ورغبته في الأحمر.. أم أنك وضعتها تحت الضغط؟
قبل أن يتعلق الأمر بانتقالي إلى المريخ، كانت مريخيتي واضحة لدى أهل الخرطوم الوطني، لأنني كنت أطلب منهم دوماً أن يلعبوا مبارياتهم بالشعار الأحمر، وكنت أصر على ضرورة أن نلعب بالشعار الأحمر ومن تلك عرفت إدارة الخرطوم الوطني مريخيتي وعندما تعلق الأمر بالتفاوض كانت إدارة الخرطوم على قناعة بأنني لن أختار غير المريخ، الذي أصرّ على اللعب بلونه المفضل وأنا في صفوف الخرطوم الوطني.
كيف بدأت المفاوضات المريخية مع التش؟
أول اتصال من المريخ تلقيته من الفرنسي غارزيتو المدير الفني للمريخ والذي أبلغني أن إدارة النادي ستتفاوض معي لأنتقالي للأحمر برغبته كمدرب للفرقة الحمراء، وأبلغني حرصه الشديد على الاستفادة من قدراتي في فريق كبير يقدمني بصورة أفضل في البطولات الكبيرة، ومن أول اتصال منحت غارزيتو موافقة بلا تردد على الانتقال للمريخ، وبعدها أدار المفاوضات عصام الحاج، ومن ثم تسلم الملف جمال الوالي رئيس نادي المريخ وحسم كل الأمور وكانت المفاوضات تتعلق بالحصول على موافقة الخرطوم الوطني، لأنني في الأصل حسمت أمري مبكراً ووضعت الخرطوم أمام خيارين. إما المريخ وإما البقاء في الخرطوم حتى نهاية فترتي.
بعد انتهاء المفاوضات مع الخرطوم.. كيف تم التفاوض بينك والسيد جمال الوالي رئيس النادي؟
لم تستغرق المفاوضات الكثير من الوقت، وقابلت جمال الوالي في منزله لدقائق معدودات، وتوجهت إلى الاتحاد، ووقعت في الكشوفات الحمراء دون أن أعرف حافز انتقالي للمريخ.
هل كانت هناك اتصالات من جانب الهلال للحصول على خدماتك؟
الهلال لم ينشط إلا بعد أن أصبحت موافقة الخرطوم الوطني على انتقالي للمريخ وشيكة، وبعدها اتصل بي الهلال وأكد لي استعداده لدفع مبلغ أكبر، لكني واجهت إدارة الهلال بكل وضوح وأكدت لهم أنني حسمت أمري للمريخ ولن ألعب لغيره.
كيف استقبلت لحظات توقيعك في الكشوفات الحمراء؟
بسعادة لا توصف وكان أجمل يوم في حياتي، وما زالت كل تفاصيل ذلك اليوم الجميل خالدة في ذاكرتي.
الأسرة هل كانت مع رغبتك أم منقسمة بين الهلال والمريخ؟
بكل صراحة أسرتي وقفت بقوة بضرورة انتقالي للمريخ وانسجمت رؤيتها مع رغبتي الأكيدة في ارتداء القميص الأحمر، لذلك وجدت مباركة سريعة لخطوة انتقالي للمريخ.
يقال إنه ولولا مريخية التش لدارت أشرس معركة تسجيلات حولك.. لأنك قفلت الباب أمام الهلال من أول وهلة ولم تفتح باب المزايدة؟
أنا لا أشجع المريخ تشجيعاً عادياً حتى أفتح باب المزايدة، ولكني أعشقه بجنون، ولذلك فكرة التفاوض مع الهلال لم تكن في خاطري على الإطلاق، ولم أفكر لحظة في الجلوس مع إداريين في الهلال، وكان كل همي كيف أنتقل إلى المريخ، بعد أن أصبح قفل باب التسجيلات على بعد ساعات.
هل قدم لك الهلال عرضاً بالأرقام؟
أنا رفضت الفكرة من أصلها، وبعدها لم أكن على استعداد لسماع أي عرض مقدم من الهلال.
هل قابل المريخ هذه التضيحات بما تستحق وسلمك حافز تسجيلك؟
يا سلام على جمال الوالي.. هذا الرجل ومن أول جلسة معه أحببت المريخ أكثر، وتوجهت للاتحاد ووقعت ولم يقصر معي على الإطلاق، وسلمني كامل حافز تسجيلي ويزيد نقداً والمعاملة الراقية التي وجدتها من جمال الوالي أقيم من المال بكثير.
في أي شيء تنوي استثمار أموال التسجيلات؟
أبحث عن شراء منزل في الأيام القليلة المقبلة.
هل دخلت غرفة تسجيلات المريخ أم كانت المفاوضات معك وأنت خارج الغرفة؟
لم أدخل غرفة المريخ مطلقاً. لأن إدارة النادي بقيادة جمال الوالي كانت تثق في كلمتي وفي مريخيتي، وتوجهت من منزلي إلى نادي الخرطوم الوطني، ومن هناك إلى دار جمال الوالي، ومنها إلى الاتحاد وأصبحت لاعباً رسمياً للمريخ.
ألم يحز في نفسك أن يطلبك غارزيتو بنفسه وألا يضيفك إلى الكشف الأفريقي؟
أنا لست متعجلاً المشاركة المحلية مع المريخ، ناهيك عن المشاركات الأفريقية. وأعلم أن المريخ كانت لديه مشكلة في خانات بعينها، والدليل على ذلك تسجيل زميلي محمد آدم في الكشف الأفريقي، وسأنتهز فرصة المشاركات المحلية والعربية لأقدم نفسي بالصورة التي ترضي جماهير المريخ.
نجمك المفضل؟
أرى أن كل الجيل الذي لعب معي في الخرطوم الوطني مميز لأبعد الحدود.
إداري شاطر؟
هشام عبد اللطيف.
مدرب مقتدر؟
الغاني كواسي إبياه المدرب العالمي الذي وضع بصمته بقوة في مسيرتي الكروية.
لاعب مكانه القمة؟
محمد حسن.
لاعب تتمناه إلى جوارك في المريخ؟
حمزة مدافع الخرطوم الوطني.
فريق عالمي تشجعه؟
برشلونة الإسباني.
وجبة مفضلة؟
المشويات.
صحيفة سياسية؟
ليس لي صحيفة بعينها.
صحيفة رياضية؟
سوكر.
قرار موفق؟
اللعب للمريخ.
قرار غير موفق؟
الحمد لله كل قراراتي موفقة.
خبر سار؟
قدوم أول مولود لشقيقتي.
خبر حزين؟
وفاة جدي.
قناة مفضلة؟
الملاعب.
فنانك؟
محمود عبدالعزيز.
شاعر متميز؟
السر قدور.
هواية؟
أجد نفسي كثيراً في المطبخ، وأحرص على مساعدة الوالدة، وأنا طباخ ماهر جداً.
كلمة أخيرة؟
أشكركم كثيراً على هذه الاستضافة.








COPY CODE SNIPPET

التعليق بواسطة فيس بوك

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*