الرئيسية / مقالات / أفكار محمد الجزولى بعنوان أعذار واهية !!

أفكار محمد الجزولى بعنوان أعذار واهية !!

webmd provides an overview of arthritis treatment options, including medications, surgery, heat, exercise, rest, and alternative therapies. محمد الجزولى

أعذار واهية !!
لم تأت الصحف بجديد وهي تشير إلى أن الملعب المالي استقبل الهلال بالحرب النفسية في مطار باماكو بعد ان تجاهله ووضع العراقيل امام موفده العقيد حسن محمد صالح وهذا ليس خبراً  وليس فيه جديد والملعب ليس مطالباً باستقبال البعثة بالأحضان والورود، وكل المطلوب منه ان يتعامل مع الهلال في إطار قانون ولوائح منافسات الإتحاد الافريقي لكرة القدم التي تلزمه بمنح الهلال فرصة اجراء تدريب وحيد على ملعب المباراة، وعلى ادارة البعثة ان تكف عن توفير الاعذار لان الهلال اكبر واقوى من تصرفات الملعب.
واساليب الأندية الافريقية ليست غريبة على الهلال الذي بدأ مشاركاته منذ الستينات ويدشن غداً السبت مشاركته رغم 37 في بطولات الكاف مما يعني انه اصبح خبرة ويعرف ما يرمي اليه الملعب المالي من هذه الحرب المكشوفة.. وكم من مرة افترش لاعبو الهلال ارض المطارات وقضوا فيها الساعات الطوال ولم تثينهم او تمنعهم الحروب النفسية من العودة مرفوعي الرأس لام درمان.
فاذا تجاهل الملعب بعثة الهلال في المطار فأنه سيجد نفسه مجبراً على زيارة البعثة في الفندق وتقديم الاعتذار مع مجموعة من الأعذار.. واذا نجح الملعب في حرمان الهلال في التدرب على ملعب ماديبو كيتا الذي ستقام عليه المباراة فان ذلك لا يفرق كثيراً  مع لاعبي الهلال الذين تعودوا على هذا الملعب ولعبوا فيه من قبل امام الملعب نفسه ودجوليبا ومع المنتخب المالي ايضا، مما يؤكد أن حكاية الحرب نفسية تقبى مجرد عدم موضوع ليس إلا.
… the message, buy motrin online,online motrin order,cheap motrin,online motrin. … detrol discount,order detrol online,price of detrol,detrol cheap, viagra & reg; … ينتظر جمهور الهلال اخباراً سارة من باماكو، تبدد مخاوفه وتساعده على الثبات قبل مباراة غد ولكن بعض الصحف سامحها الله لا تجيد غير تعكير المزاج وزراعة الشك.. على الصحف ان تقدم معلومات كافية عن اجواء معسكر الفريق قبل المباراة وان مواجهات الهلال مع الفرق المالية، ولكنه تتجاهل هذا الدور وتمسك بالعشرة في الحرب النفسية التي اصبحت ثابتة في كل رحلات الهلال الخارجية.
في 2009 رافقت بعثة الهلال الى انغولا، لمواجهة أول اغسطس، وقام بعض الزملاء بالتركيز على إجراءت المطار والطريق الذي سلكه السائق في طريقنا الى الفندق، وقالوا ان في ذلك حرباً نفسية وطالبوا ادارة الهلال ان تعامل اول أغسطس بالمثل وقد كان ولكن للأمانة والتاريخ ان ادارة اول أغسطس لم تقصد محاربة الهلال نفسياً بل ان انغولا في ذلك الوقت كانت في سباق مع الزمن لتأهيل منشئآتها استعداداً لنهائيات امم افريقيا 2010 فكان المطار الرئيسي مغلق والشوارع مزدحمة وعلينا كصحافيين ان نكون أكثر دراية بوضع الدول التي نزورها قبل التفكير في الحرب النفسية التي لا تقتل باعوضة.
ما قام به الملعب المالي تجاه بعثة  الهلال متوقع ومعروف لذلك اوفد العقيد حسن محمد صالح لترتيب الأوضاع وتفقد فندق الأقامة وحجز ملاعب التدريبات، مع الالتقاء بادارة الاتحاد المالي والملعب لتسهيل بعض الأمور التي تهم البعثة. واذا فشل سعادة العقيد في مهمته عليه ان يحترف على الملأ حتى يتحدث الناس عن أمر آخر بعيداً عن الحرب النفسية التي اصبحت ثابتة في رحلات الهلال بل اصبحت شعارا للفريق في افريقيا، ارحمونا يا عالم وفضوها سيرة.
حطم العالم شماعة الظروف واصبحت الأندية تحتاط بكل كبيرة وصغيرة في رحلاتها الخارجية ولا تترك أمرها ومصيرها للظروف والهلال الذي يحمل معه المواد الغزائية الى اقرب الدول من العيب ان يتحدث اهله عن الحرب النفسية، في هذا التوقيت الحساس وان الفريق الذي يحلم اهله ويخططون للفوز بدوري أبطال أفريقيا من العار ان يشتكي من عدم استقبال خصمه له في المطار.

التعليق بواسطة فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*