الرئيسية / اخبار النجوم / إسدال الستار على أبشع جريمة قتل بوادي حلفا

إسدال الستار على أبشع جريمة قتل بوادي حلفا

أسدلت محكمة جنايات وادي حلفا العامة برئاسة مولانا الجيلي معروف الهاشمي أمس الستار على أبشع جريمة قتل تشهدها مدينة وادي حلفا، راح ضحيتها تاجر العملة المعروف عثمان موسى عثمان الشهير بـ(عثمان بوكلن)، حيث أصدرت المحكمة عقوبة الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة المدانين الثلاثة (إلهامي عبد العزيز، وصابر عبد العزيز هميمي، ومهند محمد )، بعد أن توصلت المحكمة لإدانة المتهمين بمخالفة نصوص المواد (21/24/130) من القانون الجنائي والمتعلقة بالاشتراك والاتفاق الجنائي. وتمسك أولياء دم القتيل بحقهم في القصاص من الجناة الثلاثة. وأمرت المحكمة باسترداد مبلغ (٧٦)




ألف جنيه سوداني و(5) آلاف جنيه مصري تخص المجني عليه، قام المدانون الثلاثة بسرقتها من القتيل عقب ارتكابهم للجريمة لأولياء دم المجني عليه، كما أمرت المحكمة برد الوسيلة المستخدمه (التكتك) في الجريمة لصالح المتهم الثالث. وتعود تفاصيل القضية إلى أنه وبتاريخ ٢/١٢/٢٠١٧م قام المتهم المدان الأول (إلهامي) وآخرون بضرب المجني عليه (عثمان بوكلن) بماسورة في رأسه من الخلف، وهو تاجرعملة معروف بوادي حلفا، بعد أن تم استدراجه بواسطة المدانين الثلاثه بغرض تبديل عملة بمنزل المتهمين الأول والثاني، وقاموا بقتل المجني عليه والتمثيل بجثته وإخفاء الجثة داخل جوال ورميها خارج المدينة. وتم القبض على المتهمين الثلاثة بمشاركة الكلاب البوليسية التي تتبعت الأثر إلى أن تم الوصول إلى منزل المتهم الأول والثاني والعثور على معروضات




الإتهام والسلاح والمعينات التي استخدمت في ارتكاب الجريمة، وأن المتهم الأول أقر بضرب القتيل بماسورة (حديد)، حيث جاء تقرير الوفاة بوجود تهشم في الجمجمه نتيجة الضرب بآلة حادة . وأشارت المحكمة في حيثيات الحكم إلى أن المتهم الثاني والثالث قد نفذا الاتفاق الجنائي بارتكبهم للجريمة بمشاركة المتهم الثالث، بتوفير الجوال المستخدم في نقل القتيل وترحيله وتحديد موقع الإخفاء على شاطيء النيل، والاعتراف القضائي للمتهم التاني الذي أكد مشاركة المتهم الثالث في ترحيل القتيل، وكان على علم بما في داخل الجوال بأنه جثمان، ومشاركته في الجريمة بطعن القتيل، كما شوهد وهو يحمل سكيناً بها دم القتيل ويقوم بتنظيفها. وحكمت المحكمة بإدانة جميع المتهمين تحت نص الاتهام ١٣٠/٢١، وأصدرت المحكمة العقوبة أعلاه وتدافع مواطنو المحلية لمتابعة المحاكمة. وشهدت قاعة محكمة وادي حلفا حضوراً غير مسبوق في تاريخ المنطقة، ما دفع مولانا الجيلي معروف الهاشمي رئيس الجلسة إلى النطق بالحكم خارج قاعة المحكمة وفي ساحة المحكمة.








COPY CODE SNIPPET

التعليق بواسطة فيس بوك

2 تعليقان

  1. الله أكبر ولله الحمد .. العدل أساس كل شيئ في الحياة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*