الرئيسية / مقالات / إلي أن نلتقي قسم خالد ثقافة الانتماء للمنتخب الوطني ..!

إلي أن نلتقي قسم خالد ثقافة الانتماء للمنتخب الوطني ..!

ثقافة الانتماء للمنتخب الوطني ..!

لغة الاحتراف باتت هي السائدة الان .. وبعيدا عن اي نظرة حمراء او زرقاء نجد ان الانتماء للمنتخب اصبح ضئيلا للغاية فبعد ان كانت المنتخابات الوطنية تمثل حلما وامنية يسعى اليها كل اللاعبين لتحقيقها بات الاختيار للمنتخب الان يمثل عئبا اضافيا للاعب السوداني لاعتبارات كثيرة ومتعددة .. وحت ادارات الاندية لا ترغب في ان يتم اختيار نجومها للمنتخبات الوطنية لانه تصرف ملايين طائلة في قيده والصرف عليه من حوافز لمعسكرات تحضيرية وغيرها وهي اي الادارات تخشى ان يتعرض لاعبها للاصابة فتعيقه عن الدفاع عن الوان ناديه .. تلك هي الثقافة السائدة او فنقل التي كانت سائدة لفترة قريبة !

سمعنا العديد من الاخبار لنجوم كبار في قارتنا الافريقية رفضوا الانضمام لمنتخبات بلادهم .. نعم (رفضو) رفضا بيناً لاسباب عديدة منها اهمية مباريات تنتظرهم مع انديتهم الاوربية .. ومنها الحوافز التي يتلقونها من المسئولين عن شئون الكرة في بلدانهم .. ولم نسمع يوما ان الاتحاد الفلاني اصدر عقوبات في حق هولاء النجوم الكبار لفرضهم الانضمام للمنتخب كل الذي يمكن ان يقوم به الاتحاد المعني هو حرمان اللاعب الرافض للانضمام للمنتخب الوطني لبلاده من المشاركة مع منتخبه مدى الحياة لكن لا يوقع عليه اي من العقوبات لان هولاء اللاعبين محترفون .. والاحتراف كما هو معلوم ممارسة كرة القدم على سبيل المثال على انها مصدرا للدخل وبالتالي لا يمكن لاي اتحاد ان يحرم لاعبا محترفا عن العمل !

ما ساقني لهذه المقدمة هو التخلف المفاجئ لنجم منتخبنا الوطني بكري عبدالقادر من السفر مع المنتخب في معسكره التحضيري بتونس ومن ثم المشاركة في بطولة الشان بالمغرب منتصف يناير المقبل وانا هنا لا ادافع عن سلوك بكري المدينة وتخلفه عن اداء ضريبة الوطن لكنني انظر للامر من زاوية اخرى هي ان بكري المدينة لاعب محترف وكرة القدم بالنسبة له عمله ومصدر رزقه وبالتالي فان الحديث عن ايقاع اقسي العقوبات عليه لمجرد تخلفه عن مرافقة المنتخب فيه نوعا من عدم العقلانية !

الاحتراف للاسف الشديد لا يطبق عندنا بشكله المتعارف عليه .. ولاعب كرة القدم عندنا من جهله لا يدرك معنى الاحتراف .. وادارات الاندية وحتى الاتحادات لا تدرك ايضا ماهية الاحتراف بمعناه المتعارف عليه لذا يمثل عندها غياب اي لاعب من السفر بمثابة الجريمة النكراء يجب معها شنقه في ميدان عام لمجرد انه تخلف عن اداء ضريبة الوطن واعتقد ان هذا تخلف وفهم سطحي لماهية الاحتراف !

تخلف بكري هذه حقيقة .. والعقوبات في انتظاره هذه هي الحقيقة الثانية وسعى شداد لتخويف بقية اللاعبين في شخص بكري المدينة طريقة عفى عليها الزمن لان بكري المدينة الان واي من لاعبي الدرجة الممتاز او فنقل معظهم يمارسون كرة القدم على سبيل الاحتراف اي عبارة عن عمل يسترزقون منه ولا يحق لاي فرد من الافراد او الهئيات ان يعاقبه لمجرد انه تخلف عن مرافقة المنتخب ولم يعلن رفضه صراحة !

ربما يتحدث اهل الهلال عن ان بكري مريخي ويجب ان توقع عليه اقصى العقوبات وبما انني هلالي يجب على ان اساند الراي الذي يدعوا لمعاقبته بل وايقافه نهائيا عن ممارسة كرة القدم لاضعاف المريخ .. ولهولاء اقول ان حل اي لاعب هلالي مكان بكري المدينة فنقل بشه او بوي او ايوعاقله او اي من نجوم الهلال بقائمة منتخبنا الوطنى فهل يومها سنهاجم الاتحاد لمجرد انه اعلن عن ايقافه عن مزاولة نشاطه الرياضي الذي يعد بالنسبة له (اكل عيش)؟؟

وهل سنهاجمه ان اقدم على تلك الخطوة باعتبار ان اللاعب الذي تم ايقافه ينتمي للهلال ؟؟

الامر هنا ايها السادة لا علاقة له بالهلال ولا المريخ .. الامر هنا يتعلق بمنتخب الوطن ويجب علينا ان ندافع عن حقوق الوطن بالقانون وليس بنظرة (الهلال والمريخ)!

اخيرا اخيرا ..!

الحقيقة التي نهرب منها جميعنا ان انتماءنا لانديتنا (الهلال والمريخ) يفوق الانتماء للوطن تلك هي الحقيقة بدليل ان ما قام به بكري المدينة (لاعب المريخ) سيجد حظه من الهجوم عند اقلام الهلال .. والعكس صحيح ان حل بشه محل بكري فان اقلام الهلال ستدافع واقلام المريخ ستطالب الاتحاد بقطع رقبته وشنقه في ميدان عام ليكون عبرة لغيره .. هذا هو واقعنا وتلك هي نظرتنا وللاسف هذه النظرة هي التي اقعدت كرة القدم السودانية وبتنا نحتفل ان صعد منتخبنا الوطني درجة واحدة في التصنيف الدولي او الافريقي !

والحقيقة ايضا ان الممنتخب الوطني لا يجد المساندة التي تجدها الاندية .. والحقيقة ايضا ان صحافتنا الرياضية التي انا جزاء منها لا تولي الاهتمام بالمنتخب الوطني كاهتمامها باندية الهلال والمريخ .. الامر عندنا الهلال في الاولوية ثم ياتي بعد المنتخب بدرجات وكذا الحال بالنسبة للاعلام الاحمر !

والحقيقة ايضا ان جماهيرنا تدخل مباريات منتخبنا الوطني لتشجع نجومها .. فاهل الهلال يشجعون بشه وبوي وابوعاقله وسمؤل وبقية نجوم الازرق بالمنتخب وبالمقابل فان جماهير المريخ تدخل لتشجع التش ومحمد ادم وامير كمال وبقية نجوم المريخ بالمنتخب .. وحتى ان اشرك الجهاز الفني عددية اكبر من نادي الهلال مثلا فهذا الامر لا يعجب اهل المريخ والعكس هو الصحيح !

اخيرا جدا ..!

تلك هي ثقافة تربينا عليها .. وتلك ثقافة نشانا فيها .. وتلك هي الثقافة التي تتحكم في اعلامنا للاسف الشديد وفي الجماهير وادارت الاندية .. وحتى رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم الدكتور كمال شداد جاء ليؤكد ان من سبقوه كانوا يدللون نجوم المنتخب وعليه ان يريهم العين الحمراء حتى وان كانت بلا قانون !

الامر مطروح للنقاش .. الامر يحتاج لورش ودراسات عن الانتماء وثقافته .. عن اولوية المنتخب على الاندية .. علينا ان نغرس ثقافة جديدة في لاعبينا وادارت انديتنا واتحاداتنا وجماهيرنا حتى ينصلح الحال وحتى لا نكرر مقولة ان منتخبنا الوطني (لابواكي له) !

اروع مافي السجود انك تهمس فيسمعك من في السماء

سبحانك اللهم وبحمدك

التعليق بواسطة فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*