الرئيسية / مقالات / إلي أن نلتقي قسم خالد هيثم …حان الوقت لنعلم اي حماقة ارتكبوها ..!

إلي أن نلتقي قسم خالد هيثم …حان الوقت لنعلم اي حماقة ارتكبوها ..!

هيثم …حان الوقت لنعلم اي حماقة ارتكبوها ..!

ان يقوم رئيس نادي الهلال اي كان بعمل عظيم من اجل الهلال يفرحنا جميعا على نحو ما اقدم عليه رئيس الهلال الحالي الاخ اشرف سيد الكاردينال وبمثلما كان للراحل حسن عبدالقادر الحاج والذي شهد عهده تشييد ملعب الهلال الحالي مفخرة لكل هلالي هاهي الجوهرة باتت مفخرة لكل اهل الهلال اتفقوا مع الكاردينال او اختلفوا حوله !

ما قام به الكاردينال عمل عظيم يحق لنا ولكل هلالي ان يفاخر به تلك هي الحقيقة (فالتحسينات و اعادة تشييد المقصورة وزيادة المدرجات) عمل كبير يدل على ان الرجل اوفي بما قطعه على نفسه لكن يبقى السؤال هل بمقدور الشركة العاملة ان تفي بوعدها وتسلم الجوهرة في التاريخ المحدد الذي اعلنه الكاردينال واصر عليه (18) يناير الجاري ؟؟

اعتقد ان العمل في الجوهرة وملحاقتها من فندق وصالة ونادي الهلال لن يكتمل في التاريخ المحدد لاسباب كثيرة وموضوعية منها سلحفائية العمل اضافة لبعض المواد التي لم تات بعد وهي في طريقها للسودان كما صرح الكاردينال بنفسه .. نعم يمكننا ان نقول ان العمل قطع شوطا بعيدا لكنه لم يصل بعد لمرحلة الجاهزية وبالتالي فان الموعد المضروب للافتتاح اظنه غير كاف بالمرة الا اذا اراد الكاردينال ان (يكلفت) ما قام به جهد !

يمكن للكرادينال ومجلسه مزيدا من الانتظار والصبر بمثلما صبرنا عليه في امر التسجيلات التي لم نخرج منها بغير البرازيلي فلا نفعت (القوة المالية الضاربة) ولا اوفى بالـ(3) مليون دولار التي وعد بانفاقها على تدعيم صفوف الفريق بالمحترفين مكتفيا بالبرازيلي وليته اي الكاردينال صمت على ذلك لكنه للاسف الشديد تمادى في التبريرات الفطيرة التي تقنع صغيرا اذا قال : ظللنا نبحث عن محترفين ثلاثة اشهر فلم نجد غير البرازيلي والحقيقية التي تغاضى عنها او التي كان يجب ان يقولها (لم نجد ارخص من البرازيلي) فاتينا به !

دعكم من امر الـ (3) مليون دولار التي وعد بها والتي اعتقد انه اراد بها مزيدا من الكسب الاعلامي لا غيره والدليل ان الـ (3) مليون دولار تقلصت الي (120) الف دولار هي ثمن البرازيلي والتي شملت مقدم العقد والرواتب وحتى حالة الانفصال او انهاء التعاقد بين الطرفين دكم من كل هذا وذاك فالرجل لم يف بوعده للاعبين حتى الان ولم يقم بتسديد حافز الدوري الممتاز الذي اعلن عنه للاعبين (50) مليون لكل لاعب والفريق يستعد الان للموسم الجديد والكاردينال (رجل الاعمال) يعلم علم اليقين عن هذا المبلغ بمرور الزمن والايام يتناقص بارتفاع سعر الدولار وارتفاع الحياة المعيشية اليومية اي انه عندما يفكر في منحهم هذا المبلغ يكون قد فقد قيمته !

نحن على قناعة تامة ان الاعتماد الكلي في عملية الصرف على فريق كبير كالهلال من قبل فرد واحد عملية مرهقة للغاية وتكلفه الكثير وكان عليه قبل الاعلان عن هذا الحافز ان لا يندفع (وتشيلو الهاشمية) ويصبح واقعيا لانه عندما اعلن عن هذا الحافز كان يعلم علم اليقين ان الفريق مقبل على انتدابات .. ورواتب شهرية .. ولاعبين اجانب .. وجهاز فني اجنبي جديد والعمل في الجوهرة لم يكتمل بعد ويحتاج الي اموال طائلة غير الصرف البذخي في قناة الهلال اضافة للمعسكر .. ثم السفر الي ليبريا لهذه الاسباب ولغيرها كان عليه ان يكون اكثر ترويا ولا يدخل نفسه في بند صرف جديد يفشل في منحه للاعبين حتى الان !

نقدر للرجل تحمله اوجه الصرف على النادي بمفرده .. ونثمن جهد الكبير لكننا في ذات الوقت نندهش لتصريحاته الاعلامية عن القوة المالية الضاربة .. ومبلغ الـ(3) مليون دولار والحافز الخمسيني للاعبين الذين ينتظرونه على احر من الجمر لان هولاء اللاعبين لديهم مسئوليات وواجبات تجاه اسرهم في ظل تلك الظروف المعيشية الطاحنة التي يعيشها معظم افراد الشعب السوداني !

عزيزي الكاردينال سدد للاعبين حافزهم .. واجعلهم يدخلون الموسم الجديد بروح معنوية عالية تدفعهم للمثابرة والاجتهاد من اجل حصد اللقب المحلي ومن اجل اللقب الافريقي ولا اعتقد انهم حال تاخرك عن تسديد ما وعدت به ان يكون بمقدورهم ان ينشطوا لتحقيق احلامهم الذاتية واحلام جماهير الهلال التي تنتظر منهم الكثير محليا و افريقيا !

اخيرا اخيرا ..!

في الحوار الضجة الذي اجرته معه (قوون) قال النجم الكبير علاء الدين يوسف ان الاجواء في المريخ ملوثة وكلها مشاكل وكما توقعت تماما فقد اثارت هذه التصريحات ضجة كبرى في كافة الوسائط الاجتماعية وستتواصل ردود الافعال الحمراء من خلال هذا الحوار الذي ننشر الجزء الثاني منه في هذا العدد !

علاء الدين يوسف من نوعية اللاعبين الذين لا يخشون شئيا فهو صاحب قلب ابيض مافي قلبه على لسانه وهو واضح بشكل يجعل البعض يجزم بان تلك التصريحات كانها اساءت لكن الرجل لم يسئ للمريخ من قريب اوبعيد كل الذي ذكره هو الاجواء التي وصفها بالملوثة وبالتالي فان شخصيته الواضحة لن تستطع التأقلم مع تلك الاجواء الخانقة انا اقول خانقة .. وعلاء يصفها بالملوثة !

قناعتي الشخصية ان علاء الدين يوسف افضل لاعب (محور ) في السودان وكل زول حر في قنعاتو كما يقول الاخويين العزيزين محمد عبدالماجد ومحمد الطيب !

اخيرا جدا !

وهيثم مصطفي (يوقع) اليوم سطرا جديدا في تاريخه الرياضي مديرا فنيا للنادي الاهلي الخرطومي .. دعوني اهنئ الاخوة في النادي الاهلي على راسهم الكابتن محمود صالح رئيس النادي والفاتح التوم .. فهذا الثنائي في كل يوم يؤكدان للجميع انهما يعرفان (شغل الكورة) فالكارزيما التي يتمتع بها هيثم لا مثيل لها .. وخبرة السنوات الـ(17) عاما في الهلال والمنتخب ونيله علوما من كافة المدارس التدريبية التي مر بها اضافة لتاهيله العالي وفكره الكروي المتقدم يجعلنا نتوقع للاهلي ان يكون الحصان الاسود للموسم الجديد!

بالتوفيق عزيزي هيثم في مشوارك الجديد وحان الان لتثبت للذين ظلموك تلك الفداحة التي ارتكبوها في حقك و في حق الكرة السودانية !

اروع مافي السجود انك تهمس فيسمعك من في السماء

سبحانك اللهم وبحمدك

التعليق بواسطة فيس بوك

3 تعليقات

  1. يا أُستاذ الصراحة و الوقاحة جناس غير تام و بينهما خيطٌ رفيعٌ …
    علاء لاعب وقح و غير مهذب و نكباته كثيرة …
    أليس هو من حرض اللاعبين ضد مدرب المريخ (غارزيتو وقتها)!؟
    أليس هو من أساء للمريخ في فترته الأُولى قبل قبل ما يستوي عوده و يعرف كيف يقودالسيارة بعد أن أتى به المريخ من هلال كسلا و هو لا يعرف أن يقود دراجة!؟
    أليس هو من شُطب من الهلال لسوء السير و السلوك!؟
    يا سيد قسم أنتم الصحفيين تُسوِّقون للفتنة بنشر مثل هذه الحوارات التي يتحدث أصحابها بمؤخراتهم …
    لولا المريخ لكنت اليوم يقال لك 🙁 يا عريف علاء الدين شيل الملفات دي_سيرك_طلعها فوق مكتب مدير القسم) …

  2. علاء الدين لم يحترم تاريخه الرياضي ان كان فعلا شجاعا كما وصفته فلماذا لم يصرح بهذا التصريح قبل الشطب ولماذا لم يفسخ عقده ولماذا لم يعتزل

  3. ههههههههههههه الدلاقين زعلانين من علاء الدين يوسف عشان فضحهم في تزويرهم للبصمة، والغريبة تاني مشوا جابوهوا ورجعوهوا وقنبوا يطبلوا ليهو، ولمن قال ماداير معاهم وطالب بقروشه قاموا عليهو زي كلاب لهب يشتموا فيهو
    المتلون العرص سيده إبليس قطع راسه وخلاهو حايم مطرطش هههههههههههههههه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*