الرئيسية / الاخبار الرياضية / اسامة عطا المنان يفجرها داوية في كل مكان ..حمدتي ود بلد وكل أبناء دارفور قالوا (أسامة خط أحمر).

اسامة عطا المنان يفجرها داوية في كل مكان ..حمدتي ود بلد وكل أبناء دارفور قالوا (أسامة خط أحمر).

ااسامة عطا المنانلنائب البرلماني وأمين خزينة اتحاد الكرة أسامة عطا المنان لـ (السوداني): – يريدون قتل شخصيتي لكن (عوجة ما بتجيني). – حمدتي ود بلد وكل أبناء دارفور قالوا (أسامة خط أحمر). – أدخل وأخرج عبر المطار دون مضايقات من السلطات وهذه أسئلتي لمن يؤكد حبسي. – هؤلاء يريدون تدمير رأس الرمح ويعلمون مدى تأثيري وكيدهم في نحرهم . – رغم المؤامرات أنا مرشح وفائز في الانتخابات. – كل الكتابات التي تمسنا بسوء مدفوعة القيمة. – إنتو ما عايزين المنتخب يسافر ولا شنو؟! حوار : حسن بشير وجدناه يعد وجبة (كمونية) بنفسه.. الحركة لا تنقطع في منزله.. ذات القيادات التي تجدها نهاراً في مباني الاتحاد السوداني لكرة القدم تحرص أيضاً على التواجد ليلاً في منزله، وذات الجدل والمواضيع التي تدور في دور الرياضة هي نفسها التي يتم البحث عن إجابات لها بمنزل النائب البرلماني المعروف عن الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل وأمين خزينة الاتحاد السوداني لكرة القدم أسامة عطا المنان.. الجلوس مع الرجل المثير للجدل كان ضرورياً في ظل التصريحات التي أدلى بها بخصوص الاستهداف الذي يتعرض له وكعادته استقبلنا بترحاب وأجاب بكل صراحة. – كثرة الاستفهامات والتساؤلات حول أسامة عطا المنان؟ أنا موجود وجاهز للرد على أي تساؤلات أو استفهامات.. بالأمس القريب تحدثت لبعض زملائكم بالمجلس الوطني (عابراً) وأجبت على بعض الاستفسارات التي قدمت لي وبالنسبة لي القصة واضحة. – ماهو الواضح؟ أنت تعرف. – أنا أعرف بعض التفاصيل لكن أريد إشراك القارئ ؟ ما يحدث بكل بساطة هو مخطط استهداف هدفه الأول والأخير قتل شخصيتي لأغراض معلومة ومعروفة بالنسبة لي. – مخطط واستهداف؟.. لماذا كل ذلك؟ كل القصة الدائرة حالياً (انتخابات الكرة). – ولماذا يتم استهدافك أنت وحدك فهناك قيادات أخرى في كرة القدم؟ هم يعلمون تماماً ماهية الشخصية التي تمثل رأس الرمح أو التي يمكن أن تؤثر على الانتخابات وتقلب الطاولة لصالح أي من المجموعات التي تترشح وتحديداً مجموعتنا. – لكن الحديث دائر حول تهم وقضايا أخرى؟ ماهي؟ – هناك أكثر من قضية تدور الآن والسهام فيها مصوبة نحوك؟ غير صحيح. – أنت تحديداً مواجه بأكثر من تهمة؟ من الذي قال ذلك؟ – التجاوزات المالية؟ هل تمت إدانتي في كل الأشياء التي يروج لها البعض، هذا سؤال أول، والأهم من ذلك، أنا قلت حديثاً واضحاً ومازلت مصراً عليه، ما يحدث هدفه واضح يتمثل في قتل شخصيتي، هم يدركون تماماً حجم التأثير الذي أتمتع به ومن أجل ذلك يبحثون بكل السبل عن تدمير رأس الرمح في العملية الانتخابية القادمة. – الإعلام طرق على قضايا الاتحاد كثيراً في الآونة الأخيرة؟ كل الكتابات التي تمسنا بسوء (مدفوعة القيمة). – مدفوعة القيمة كيف؟ نعم مدفوعة القيمة وتكتب دون أي قناعات، ولا وجود أو أدلة لها على أرض الواقع، وإلا ماذا تسمي الهدف من هذه الكتابات، وهي لم تؤدِ إلى أي نتيجة رغم أن عمرها تجاوز الآن سنة ونصف.. حتى من يتحدثون عن مقاضاتي أنا أريد منهم إجابة واضحة ماهي الجهات التي قاضتني؟ وماهي الإدانة التي تمت بحقي؟ وبصورة عامة أنا لا استبعد تعرض من يكتبون لأي مؤثرات من أجل القيام بما يحدث. – بعض الأقلام المعروفة على رأسها خالد عز الدين ظلت تكتب دائماً عن مخالفاتك؟ لا تعليق – الحديث عن حظر سفرك ومساءلة البرلمان لك أو رفع الحصانة؟ كلها أكاذيب، أنا مواطن سوداني أتمتع بكل الحقوق والواجبات، وأعمل في مؤسسات الدولة العامة ولدي أيضاً منصب في الحقل الدبلوماسي كما تعلمون وأعمل في كل مرافق الحياة، ولا أعاني من أي مشاكل وحركة دخولي وخروجي من البلد طبيعية ولا أتعرض لأي مضايقات من السلطات.. والأهم من كل ذلك أسأل الناس الذين يقولون إنهم قاضوني وتم قبضي، أين ومتى حدث ذلك؟ – هل تمت مساءلتك في البرلمان؟ لم يتحدث معي أي شخص في المجلس الوطني، سواء كان رئيس المجلس الوطني البروف إبراهيم أحمد عمر أو غيره من القيادات، وأظن أنه في الأصل لا يستحق الموضوع السؤال لما ذكرته لك سلفاً من حقائق غائبة عن أذهان البعض. – لكنهم بالمقابل لم يدافعوا عنك؟ أنا لا أحتاج لأحد ليقف معي، أعرف كيف أحافظ على نفسي والأهم من كل هذا، أن عملي طالما يسير بصورة صحيحة، فأنا لا أكترث لأحد ” وما شغال بأي زول”. – ذكرت في التصريحات التي أدليت بها أن نافذين في الدولة هم من يريدون الإطاحة بك؟ قلت شخصيات نافذة. – ما الفرق؟ البعض فسرها بأنني لدي مشاكل مع بعض الجهات المعروفة بالدولة وهذا غير صحيح.. – مثلاً؟ علاقتي طيبة ويسودها الود مع رئاسة الجمهورية وجهاز الأمن والمخابرات الوطني والشرطة والجيش والحزب الحاكم وفي تواصل دائم ولا مشكلة بيننا إطلاقاً. – إذاً من هم الأشخاص النافذون الذين يستهدفونك؟ أشخاص يستخدمون سلطاتهم ليس بقوة المؤسسة التي ينتمون لها وإنما بقوة السلطة الشخصية التي يتمتعون بها ومن هذا المنطلق يؤثرون. – لماذا يسافر المنتخب الوطني من وكالة (تاكس)؟ إنتوا ما دايرنوا يسافر ولا شنو يعني؟ – الحديث عن وكالتك تحديداً؟ المنتخب الوطني مسؤولية وطنية تهم الجميع وليس أسامة عطا المنان وحده، والأهم من ذلك تاكس المذكورة سلفاً لا تقوم بواجبها تجاه المنتخب فقط وإنما جميع الأندية الأخرى، ما الفرق إذن؟ وعموماً طالما ارتضيت أن أكون مسؤولاً عن أمانة خزانة الاتحاد العام يجب أن أقوم بكل ما يليني ولا يوجد ما يجعلني أمسك مثل هذا المنصب طالما أني لا أستطيع القيام بمهامي. – بعد كل ما جري ألم يتم إيقاف التعامل معها؟ إطلاقاً ومغادرة منتخب الشباب الأخيرة إلى جنوب إفريقيا كانت عبر (تاكس) أيضاً، أنا قلت ليك شيئاً مهماً لن أتنازل عنه، أنا “ما بشتغل بي الناس البتكتب دون أدلة” أمضي في طريقي طالما أرى أن هذا الخيار صحيح. – هل فعلاً الوكالة تطالب الاتحاد بمبالغ طائلة؟ نعم لكن ليس الاتحاد وحده، وإنما الهلال والمريخ وأهلي شندي وكل هذه الأندية وغيرها تغادر عبر هذه (الوكالة) وهذا في إطار تعاملات وإجراءات عادية جداً ولا أرى فيها غضاضة.. المشكلة شنو يعني؟ – قائد الدعم السريع قال إنك (خط أحمر)؟ حمدتي (ود بلد) والكلام القالو عني بقدرو وإحساس صادق منه والعلاقة بيننا قديمة وهي علاقة أهل وبلد ومحبة، وبالمناسبة ما (حميدتي) براهو (أبناء دارفور كلهم) قالوا أسامة عطا المنان خط أحمر. – ألا تتفق معي بأن المكايدات التي تتعرض لها حسب وصفك ناتجة من مواقفك في برلمان الشعب؟ استبعد ذلك لعدد من الأسباب، أولاً أنا في الأصل أنا لا أشارك كثيرًا في البرلمان لأني في الغالب أكون في حالة سفر وتواجد دائم خارج السودان بسبب ظروف العمل في اتحاد الكرة، لكن أنا في البرلمان موقفي واضح وهو دعم لكل المشاريع الوطنية آخرها ما سيأتي بحكومة وفاق وطني في نهاية المطاف. – أنت السبب في كل أزمات المواسم الأخيرة التي طرفها الهلال والمريخ؟ ماعندي أي علاقة بها،وطبقنا القانون على الجميع سواء الهلال أو المريخ ولا تنازل عن مبدأ العدالة وسيادة حكم اللوائح والقانون إطلاقاً. – بعد كل ذلك ألا تنوي الانسحاب من المشهد الجاري الآن؟ بالعكس (مرشح) في الانتخابات المرتقبة وأقول ليك حاجة بالفم المليان (مرشح وبفوز كمان) – أخيراً ماذا تود أن تقول؟ الناس ما تقلق على أسامة عطا المنان وأنا أقدر اهتمام كل أصدقائي وأحبابي وكل الوسط الرياضي ومنزلي مفتوح لهم، وجميع الفئات الموجودة به سواء كانت قيادات اتحادات ولائية أو مسؤولين بأندية الولايات وكذلك الدوري الممتاز وحتى مجالس الهلال والمريخ أقول أن بيتي وداري مفتوح ليهم علي الرحب والسعة وأي زول جاني بشيلوا فوق رأسي.. وعاوز أقول حاجة الناس تطمئن تماماً أن أي حد يكيد للآخر عليه أن يعرف أن ربنا موجود و كيدهم في نحرهم ومهما حاولوا حرق شخصيتي لن يستطيعوا لأن قدرة الله وسعت كل شيء وسيذهب الأذى أياً كان.

التعليق بواسطة فيس بوك

5 تعليقات

  1. ههههههههههههههه والله عال، يعني الشغلانة بقت جهوية وعنصرية وكدة
    لك الله ياسودان !

  2. طيب يا اسامه ليه ما قاضيت الناس البتكتب خاصة صحيفة الاسياد التي نشرت اكتر من مستند يدينك ويدين وكالة تاكس والقروش الرجعتها ديك كانت عبارة عن سلفية ولا شنووووووو

  3. خط أحمر يعني شنو !!! مفروض علي الناس بالقوة يعني …. سؤال !!!

  4. إذا انت فعلا نزيه افتح بلاغ في كل من كتب عنك واتهمك بالفساد ، ولا خايف !!!!

  5. نحن شعب واحد لايفرقنا أصحاب المكايداد والمشاحنات والعبارات التي تفتح الباب نحو العنصرية …..!!
    ولكن بوعي الشعب السوداني العظيم لا يلتف حولها وكل الطرق التي تؤدي إلى العنصرية مغلقة تماما بالسودان واحد وشعب واحد ….والسودان يسع الجميع..؛؛

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*