اخر الاخبار
الرئيسية / مقالات / افياء ايمن كبوش نفس عصام

افياء ايمن كبوش نفس عصام

نفس عصام
# كنا مجموعة من الاعلاميين، بمشاربنا ومنصاتنا المختلفة، نتجاذب اطراف الحديث، في صحن دار الاخ، المجاهد، فضل المولى، والي ولاية غرب دارفور، سألني الرجل سؤالا غامضاً مع ان دفة الحديث ما كانت تنبئ بهذا المسار الذي يفضي الى السؤال لتأتي الاجابة.
# (يا ايمن مالك مع شيخ عصام)، لم يتركني استفسر، هل هو (عصام البشير).. لا.. (عصام حسن الترابي).. لا (عصام بتاع نفس عصام).. ليس ما بيننا، اي عصام يمكن ان يقتحم تلك الونسة التي واصل خلالها الاخ الهجا مدحه لعصام: هذا الرجل، شيخ تقي، ورع وابن ناس، وانت قسوت عليه وتجنيت عليه واعلنت تمرداً لا يشبه الجماعة.
# لاحقاً، وفي ذات الجلسة، ادركت بأن الاخ الوالي يتحدث عن الاخ الاستاذ، او الشيخ عصام محمد عبد الله، امين امانة الشباب الاتحادية بحزب المؤتمر الوطني، وأحسب ان الاخ الهجا قد نما لعلمه او نقل له بأنني انتقد اداء الامانة او اقف منها موقفاً ما كان ينبغي لي ان اقفه، لاشياء يعلمها.
# قلت له، ليس ما بيني وشيخ عصام وامانته الا هذا العمل العام الذي نرجو فيه، كلنا، ان نقدم له ما يدعمه ويقدمه، وان يجئ مجردا وخالياً من العيوب.
# اخي الفريق شرطة السر احمد عمر، مدير عام قناة الشروق، ايضا سبق الاخ الهجا في الاشارة الى ما اشار اليه ودعاني ذات نقاش مضى، الى فتح زاوية الرؤية وإعانة الامانة الى ما فيه مصلحة البلد، اتفقنا يومها على ان يكون طرحي (ابن النهارده) وان نجعل من المرحلة، مرحلة اتفاق، ووفاق، على الاقل فيما يخص الامانة، ويخصني، شكرته على مسعاه النبيل، وقلت له ليس لي (مواجد شخصية) مع احد على الرغم من ان من يجلسون بجوار الاخ عصام محمد عبد الله يتعاملون مع ما نكتبه بتحدي الصغار، يتصلون عبر الهاتف، ويكتبون في الواتساب والفيس بوك وينشرون الاتهامات، وحتى ذاك الذي اراد ان يدافع عن عصام بحروف يغذيها من شريانه المتعفن هو ليس واجهة مشرفة لامانة يقودها واحد من انبل شيوخ الاسلاميين الشباب.. او كما قال الهجا وتبعه سعادة الفريق.
# هذه محطة تجاوزتها والايام ستثبت لاخي عصام وغيره من الاخوة هناك، بأن المنطلق منطلق عام طالما انني لا امثل اي جهة او واجهة لتحرك اجندتها في هذه المساحة الصغيرة، هذه هي المساحة الوحيدة التي املكها ولا املكها وغير قابلة للمصادرة او ايجارها مفروشة.. اكتب فيها قناعاتي وادعم خلالها الجهود العامة، قد يختلف حولها كثيرون ولكن ثقوا بأن اهل الاتفاق كثر، دعونا نعبر الى شط آمن ونكتب سطور جديدة نؤكد خلالها بأن اهل الرياضة اكثر قدرة على التعاطي مع الديمقراطية واكثر انفتاحاً على الاخر، اياً كان هذا الاخر، واياً كان منهجه، تعالوا نتوافق على مبادئ عليا لا تتجاوز الوطن، ونمضي الى الامام، والسلام ختام.

التعليق بواسطة فيس بوك

تعليق واحد

  1. الرياضي الاصيل وبصورة عامة كل شخص نيبل ينأ بنفسه عن عصابة الجبهة الاجرامية وشلة المتأسلمين الفاسقين. كنت احسبك معارضا للكاردينال من اجل صلاح ادريس فقط ولكنك الآن تزيد الطين بله بالتصريح بأنتمائك لهذه العصابة النتنة التي لا تتورع عن اللعب بدين الله الحنيف من اجل التكسب والرزق الحرام. لقط زدت سقوطا في نظري أذهب انت وصلاحك إلى غير رجعة لهلال العز والشرف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*