الرئيسية / مقالات / الارباب يكتب اليوم بعنوان الدنيا حظوظ

الارباب يكتب اليوم بعنوان الدنيا حظوظ

الدنيا حظوظ
لكأنني قد كتبت عن العديد من رحلاتي رغم أن أكثر هذه الرحلات قد رحلات عملية كان لمخدمي، ايا كان سواء كان البنك الأهلي ببنائه ذاك الفاخر أو الشيخ خالد بن محفوظ باسمه ذاك الباهر.. ومن تلك الرحلات ما يمكن أن أدخل به بعضا من منابر وساحات المنابر القياسية.
ولقد كان عام 1987 عاما ذا خصوصية طاغية وعارمة.. كيف وقد كان العام الذي زرت فيه أمريكا اليانكي والبانكي وفيه زرت ايضا باريس الشرق بيروت.. بيروت فيروز والرحابنة ولكن جاءت زيارتي لبيروت صمتت فيه فيروز وعلا صوت المدافع والكلاش وأنات الجرحى وبكاء أهل الموتى ولم يبق لبيروت من صوت يغني إلا وديع الصافي يغني من خفوت شديد.. وقناة حرب اسمها )حالات دائما(.. وأنا النزيل الوحيد في فندق كارلتون ذي الطوابق الاثني عشر.. لا أحد معي يؤانسني إلا صوت وديع.. والليل يا ليلى يعاتبني.. ويقول لي سلم على ليلى.
لن تأخذني بيروت بعيدا عما قصدت الكتابة عنه اليوم.. رغم أن بيروت لها قصص كثيرة وذكريات أثيرة ففيها لحنت قصيدة كنت قد كتبتها في لندن ذات فالنتاين جميل ورائع.. تركنا لندن صبيحة اليوم التالي إلى بيروت ليوم واحد كانت وجهتنا بعده إلى الحبيبة جدة.
والآن إلى نيويورك وأعد بأن أعود إلى بيروت وفالنتاين وطبرجا غير بعيد من كازينو لبنان ذائع الصيت.
هي رحلة عمل إلى أمريكا.. قادني إليها حظي الطيب.. نائب المدير العام في البنك الاصلي الأخ الأستاذ محمد سالم البطاطي كان على رأس الوفد المكون من سبعة غيره.. كان البنك، وبقية البنوك في شرقنا هذا، تحث الخطى لدخول عالم التقنية الحديثة والحاسب الآلي.. كان ذلك يتم في وقت كانت الهند، عبر نقابات عمالها وموظفيها تخوض حربا ضروسا ضد المكننة وادخال تقنية الحاسوب إذ راوها تخفض العمالة وتشيع أجواء وارتالات من العاطلين عن العمل.. ماذا ترون الآن في هند اليوم.
احدى قادة تقنية المعلومات في عالم اليوم!!.
كان مقررا ان يكون أخي وصديقي ورئيسي في العمل محمد عمر باراسين، يرحمه الله، أحد ممثلي البنك في تلك الرحلة إلى دايتون أوهايو.. بل كان المفترض أن يكون باراسين هذا، يرحمه الله، نائبا لرئيس الوفد وذا اتفاق خاص مع رئيس الوفد الأخ الأستاذ البطاطي على أن تمتد زيارتهما لامريكا لثلاثة أسابيع بعد الزيارة الرسمية المقرر لها اسبوع واحد.
فجأة تغيرت الأوضاع.. قرر الشيخ خالد بن محفوظ، يرحمه الله بألا يسافر الأخ باراسين وكان السبب وجيها فالأخ الأستاذ البطاطي والأخ الأستاذ باراسين، يرحمه الله كانا يشغلان أرفع وظيفتين في الإدارة الخارجية ولم يكن ممكنا أو لائقا أن يغيبا كل تلك المدة فكان قرار الشيخ بن محفوظ.
هذه رحلتي الأولى في الأجواء لمدة تزيد عن الست ساعات متواصلة.. يا الهي.. يا الهي.. يا إلى هل صحيح أن رحلتنا المباشرة هذه إلى نيويورك سنكون فيها داخل هذا الانبوب الطائرة لمدة اربعة عشرة ساعة.. كنت آخر من دخل الطائرة من أعضاء الوفد بجلبابي وعمامتي السودانيتين واحمل معي حقيبتي الصغيرة وبدلتي وبنطالي الذين سلمتهما لواحدة من طاقم الضيافة ثم اخذت مقعدي بالدرجة الأولى قرب زميلي في الوفد آرثر ذلك الايرلندي الظريف.

التعليق بواسطة فيس بوك

8 تعليقات

  1. والله ظريف انت

  2. هسي دا مقال ينشر
    يا عالم اختشو
    المؤسف كيف سمح مؤسس هذا الصحية بنشر هذا المقال
    الدنيا ليست حظوظ …الدنيا واقع…لكي تحاسب (كل نفس بما كسبت رهينة)

    المال وحده هو الذي سمح لك نشر هذا المقال …..الفارغ من كل شيء

  3. ممكن يكون مساهم رئيسي في الصحيفة.. عشان كدا هو سيد الزبدة لو قال نشويها نشويها..

  4. كالعادة والسعادة مقال غاية في الضحالة وضعف الفكرة والمضمون مقال يشابه تماماً الحالات التي تنتاب المصروع أو مريض الملاريا الخبيثة ، هذيان معرفي يسميه صلاح إدريس حبيس جدة عمود صحفي ….. عليك الله يا صلاح إدريس أصحابك وزوجتك وناس بيتك متحملين سذاجتك وربربتك دي كييييييييييييييف ؟؟؟؟؟ بإفتراض إنّو المثقف هو الشخص المدرك لجوهر الصراع الإجتماعي وله القدرة المعرفية الهائلة لتجذير هذا الصراع في قلوب الجماهير ، أو بإفتراض إنّو المثقف هو الشخص الذي يساهم في تفكيك نظام مغلق من الأسئلة والأجوبة، المتعلقة بالكون وبالسلوك الإنساني …. صلاح إدريس الذي يحسب نفسه من المثقفين دون أن يرمش له طرف ، هل يمكن إعتباره ولو لحظة ( من المثقفين ) ؟؟؟؟؟؟؟

  5. مرض سرطان تخلف جهل عوير صحيح مريض نفسي

  6. فعلاً الدنيا حظوظ، لأنو نوعية الخرا البتكتب فيهو ده لو ما حظوظ تنشروا في ياتو زبالة غير دلقونا فوق؟
    أغنياء الغفلة وآخر الزمان !

  7. الله يخارجنا منك يا ارباي و الله يخارجكم مننا

    ياخى قالو فى جزيرة فى المحيط الهادى عايزة ليها زوول زييك يسكنها و بدوهو عشرو مليون دولار فى الشهر ياخى ما تتخارج و تتفكفك بش شرطهم لا ترسل لى تلوودى ولا لى ك………………..م

    احششششششك ياخى

    مثل ما حشييييييييييت افكااااااااااااااارنا

  8. والله بالغت يا ارباب .. ده مقال صحفى ولا ناس تلودي سرقوا الكلام ده من مذكراتك الخاصة ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*