الرئيسية / مقالات / الارباب يكتب اليوم بعنوان ما للظالمين من أنصار

الارباب يكتب اليوم بعنوان ما للظالمين من أنصار

وما للظالمين من أنصار

كنت قد بدأت سلسلة من الكتابات بعنوان ” لا تلوموا الكاردينال ) ، وقد قصدت من العدد الذي اخترته لتلك الكتابات، أن ينتهي في الثامن عشر من يناير الحالي وهو التاريخ الذي حدّده الكاردينال لافتتاح ” الجوهرة الزرقاء ” وهذا الاسم الأخير هو الذي أجبر عليه الكاردينال .

نعم أجبر الكاردينال على هذا الاسم إذ عاش أياما بلياليها وهو ( يغرّد) ويريد من جماهير الهلال أن ( تغرّد ) وتردد معه ذلك الإسم الذي اختاره أو روّج له .. ” جوهرة الكاردينال ” !!! ولعلّ واحداً منّا لن ينسى تلك اللقاءات الإذاعية في إذاعة إ ف إم 104 … أو الأوقع الإذاعة الرياضية حينما كانت “جوهرة الكاردينال ” تتردد بين الدكتورين يوسف وأشرف مرّات ومرّات ولم يبق الاّ أن تكتسي بلحن من الأخ الموسيقار يوسف السمّاني .

( الجوهرة الزرقاء ) ستفتتح ( جزئيا ) في 18/1/2018 ، هذا هو الموقف الرسمي لنادي الهلال بسطوة وسلطة مجلس الكاردينال وهو موقف يلقى دعماً وقبولاً رسمياً وأردٌ الدعم والقبول “هذين ” إلى عدم إبحار وغوص الجهات المسئولة في الكثير من الأمور التي يكون الكاردينال طرفاً فيها مما يعطيه قوّة دفع ” خنفشارية ” أو قل ” فرعونية ” أو قل ” ديكروميّة ” يحسب من خلالها أنّه قد ملك الكون وما حوى ــ أو ليس من قد جاء لأصحابه في الكيلو ببورتسودان منتفخاً ومنتفشاً ليقول لهم ” أنا ملك الميناء” 1am the king of the port … ولم يكن قد ( اشترى ) غير تلك الباخرة المباعة بالدلالة والعائدة ملكيّتها لشركة أو ملّاكٍ كان هو أو والده وكيلاً لهم !!!

والجهات المسئولة بمن فيهم السّيد رئيس الجمهورية، أو من سينوب عنه في الحضور عليهم أن يبدأوا بالاسم … فالمعلوم والمعروف والموثّق أن هذه الأرض هي “إستاد الهلال ” وإستاد الهلال ليس بالشيء الهيّن أو ” الساهل ” هذا تاريخ كبير وعظيم وباذخ … القول السّائد بأنّ الكاردينال قد أقام ( الجوهرة ) … هو أمر مضحك … والله مضحك …ولا يخرج عن قصص الكاردينال وألاعيبه …صقر قريش … والبنك العقاري …وخطابات الضمان … وشيكات البنك الاسلامي والبلاغ …96/1017 وغير ذلك كثير ، ودليلي على ذلك أمران … شهادة الأخ الأستاذ أحمد عبد القادر ( بلص plus ) كما يقول كردنة وإضافة إلى ذلك ما يقارب الأربعين مليون ” مليار بالقديم ” جنيه هي عائد إيجار الدكاكين لخمس سنوات إضافة إلى التبرعات المفروضة قسراً على المستأجرين … فإذا صحّ هذا أي أنّ تكلفة الاستاد وقصر الهلال بالخرطوم هو أربعين مليار حسب العقد الذي أشار إليه الأخ الأستاذ أحمد عبد القادر فمن أين تسلّل الكاردينال ليسجل هذا الهدف العجيب والمنقوض؟!

وأعود إلى ما بدأت به الاسم … إستاد الهلال ، لا يملك الكاردينال ولا مجلسه … ولا الإثنان معاً السطو عليه … ولا تملك سلطة حكومية حقّ تغييره … الجمعية العمومية وحدها تملك ذلك ووفق ضوابط ومعايير محدّدة .

وفي غدٍ بإذن الله أكتب عن ستّة مليارات الكاردينال الوهم الكبير …وعن إستاد الهلال … التاريخ والبطولات .

التعليق بواسطة فيس بوك

4 تعليقات

  1. انت أين كنت والدكاكين كانت وين . استاد الهلال كان حوش بقر في عهدك والديون ت تلتل ناس يوسف محمد . الكاردينال ما بتقدر عليه …. خليك في هضربتك ال ما لاها نهاية .

  2. الكاردينال لم يسجل استاد الهلال باسمه.. سمى الجوهرة الزرقاء.. يعنى زى اسم المقبرة أو الرد كاسيل بتاع المريخ.. هل تم موافقة الجمعية العمومية للمريخ مسبقا على ذلك.. بعدين الدكانين ديل ما كانت موجوده على ايامك وأيام التبرير.. عملتو فيها شنو.. لو استثمارها الكاردينال ده يكون كويس..
    ياخي والله انت زعلان من الدوله لأنها ستفتح الجوهره والحكومه الايام دى مايستحق للجماهير وما بتفوت الفرصه دى.. انت عينك فى الفيل وطعن فى ضله..

  3. والله رغم معارضتنا للكاردينال ووقوفنا مع الارباب بس الشي العملو الكاردينال في الاستاد شي يشكر عليهو حقيقتا وحيسجل في تاريخ الهلال انو الكاردينال حدث وطور واضاف في الاستاد وجعل شكل الاستاد يليق باسم الهلال .

    الحق حق والله والبدفع للهلال ده رغم كل حاجه بنحفظ ليهو حقو الادبي والمعنوي

  4. يعني الكاردينال يبني الاستاد وانت نخليك تسمي الاستاد بمزاجك

    قوم لف لفاك شاش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*