الرئيسية / مقالات / الارباب يكتب همس الضفاف اليوم الاربعاء بعنوان ناساراوا تاني.. وتالت

الارباب يكتب همس الضفاف اليوم الاربعاء بعنوان ناساراوا تاني.. وتالت


ناساراوا تاني.. وتالت
وأنا لم أنس يا عبد اللطيف، ولم أنس يا أشرف سيد أحمد، وسيبك من حكاية كاردينال وغيرو وغيرو.. وغيرو..
لم أنس.. لكن ذكرى عزيزة قد هيج أو أهاج بها وجداني العزيز الحبيب أزهري بعيد إفطار رمضاني في دارنا، أزهري وأنا، في جدة التي جاءها الأزهري سيداً وهصوراً.
سألني “إنت يا أب أحمد عملت شنو في السفر؟! ووجدت نفسي أسأله مثلما أنتم سائليه الآن: سفر شنو؟؟ فقال لي: السفر القصيدة الأديتك ليها في أبوجا..
هذه قصيدة لا أذكرها.. ولئن ذكرتها فلن أستطيع أن أذكر تفاصيلها.. معالمها.. سحنتها رغم كل ولعي بالشعر وولهي بشعر إسحق وأزهري ومكاشفي والسر عمان وخالد شقوري وآخرين أحبهم ويحبونني.. دون شك.
لم أسأله إن كان قد أعطاني تلك القصيدة قبل أم بعد تلك الملحمة.. ناساراوا بشقيها ملحمة.. يعرف أهل السودان، قاطبة وقبل الانفصال، بأن الملحمة قد كانت في المقبرة.. استاد الهلال.. جوهرة الهلال التي ما مرّ يوم منذ أن وضع السلف أول طوبة فيها حتى يومنا هذا، لم يكن فيه استاد الهلال جوهرة بحق.




الملحمة بدأت من هناك من ملعب المباراة، كنت أقفز وأقول بأن الملحمة قد بدأت من الفندق.. ذلك الذي في الطريق بين أبوجا ومدينة لافيا، عاصمة ولاية ناساراوا، في ذلك الفندق، أغلقت اجتماعاً بيني وبين السيد ريكاردو، وبدأنا نخطط لمباراة الرد الملحمة التي أرى أن مفتاح نجاحها قد كان الأخ الأستاذ مجدي شمس الدين، الذي تجاوز، في سمو ونبل، ما كان بيني وبين اتحادهم ليضرب المثل الأجدى والأجدر بالشكر والاتباع.
قال لي أزهري: ما بنسى إنك دخلت الملعب بعد ما انتهت الكورة وسلمت على أولادك.. وما بنسى إنك ضربت تلفون للخرطوم.. كلمت منو ما عارف.. ما بذكر والله، لكن سمعتك تقول ليه الأولاد ديل لامن نجي حضروا ليهم مقابلة كويسة كأنهم منتصرين.. ده بطلعهم من حالة الإحباط وببقاليكم دين عليهم يسددوا في مباراة الرد..
بصراحة واسعة.. لم أكن أذكر.. وأكتب عنه غير اجتماعي مع ريكاردو.. ليس هناك ما هو غريب أو عجيب فيما ذكره أخي أزهري.. فهذا ديدن جبلت عليه وعرفه الناس عني حتى في التدريبات.. صحيح أن لما ذكره أخي أزهري أثراً لا يجهل ولكنني ما زلت مسكوناً ومشحوناً بذلك الاجتماع مع ريكاردو، ثم لقائي وتنسيقي مع الإخوة في السفارة بأبوجا بعد عودتنا من لافيا..
عدت أجيب أزهري على سؤاله الأول.. القصيدة.. قلت له غريبة إني ما متذكر القصيدة، وأغرب إني ما متذكر إنك أديتني ليها.. لكن ما دام قلت في أبوجا.. فدي معناها كان قبل المباراة أو بعدها، مافي فرق.. ياخي في الحالتين عندي سبعين عذر ما أتذكرا.. بس أديني ليها أسه..
فعل الأزهري.. ألقاها علي.. فطلبت من ابننا محمد جويل البنغالي الظريف.. ود بيتنا بأن يأتينا بورق أبيض أنا أكتب لكم.. وأزهري يكتب القصيدة:




السفر
السفر وجع الرحيل
غربة الذات
واجترار الذكرى في الليل الطويل
السفر ضيف الوجوه الواسعة والصبر الجميل
ظنك بأحلام التلاقي المستحيل
وفرسك إذا فقد الرهان
وجرحت في حسو الصهيل
×××
السفر لما الحبيبة تلملمك رعشة أناملها في الغياب
وخطواتا لما تقدمك وتحسها في صرير الباب
دعواتا ليك ولمة خطاك من التراب
تلويحة إيديها الغمام والحيرة والنظرة العتاب
×××
السفر غربة الروح في الديار
وبعد المنافي الواسعة من خلف البحار
ضجر المكان وأشواقنا للناس الكتار
السفر إنك تحسها في التفاصيل
وترسم ملامحا في الغبار
امسكوا الخشب أيها السيدات والسادة.. امسكوا الخشب، وسأمسك أنا الخشب، لكنه خشب مصنوع.. سأمسك العود.




التعليق بواسطة فيس بوك

5 تعليقات

  1. لهذه الأجواء الرائعه كنّا نهتف تيمك صاح يا صلاح. قريبا تعود الي عشاقك الهلال والوطن.

  2. اجمل حاجه في صلاح ادريس بعرف بظبط الحكام تمام في المقبرة

  3. لن ننسي هلال صلاح الذي كان غاب قوسين او ادني من الاميره السمرا. هلال كان دائما مكتمل البدر في تلك حقبه. زمن قدون وكلتشي وداريو كان ويوسف محمد. هيثم مصطفي وردشارد والمعز محجوب. وخلافك مع هذين اللعبان هو القشه التي قطمت ظهر البعير. مع واشتراككم في البطوله العربيه والفريق السوري فاز عليكم بطريقه درمتيكيه والحركه البهلوانيه من خط التماس التي ارهبت لعيبه الهلال. وبعدها السفر تونس واذكر لم تجد طيران والمباره تبقي لها يوم واحد فاخترت طريق البر بين لبيا واتونس عن طربق الحدود اللبيه التونسيه من اجل تواجدك في مباره النجم الساحلي والهلال السوداني. فكان لقدون كلمه في تونس الا كلمه الشرميتي كانت هي الاعلي وكان البديل للمعز حارس ضربات الجزا. منو كده شريف وكان مطربا في تلك المباره. عموما لا ننس اجتهاداتك عندما كنت رئيس للهلال ولكن اصرارك وعنادك في بعض القرارات التي كانت سبب في ابعاد احد عناصر الفريق وانت في حوجه ماسه لهم كان ايضا سببا في ضياع الفرصه. اذكر كابتن شطه في الاذاعه الرياضيه كان يقول دي فرصه الهلال الوحيده لو ماشال الكاس للمره دي ماظن يشيل كاس عن قريب. .عموما كانت لك صولات وجولات في الهلال فهل تعود وتواصل الخطوه التي افتقتها في تلك الحقبه اما يتسيد سيد الجوهره الصولات بالرغم ان الحكومه والجهات العليه دعتك للتهدئه نسبه لمرور الهلال بالمباريات الافريقيه والوضع والوقت لا يسمح بجهجه اداريه ينشدون الاستقرار. احسب ان مباره الهلال والنجم الساحلي كان قلبك مع الهلال ويخفق لهجماته واهدافه الغير محتسبه الا في نفس القوت كان قلبك ضد الكاردنال والمفوضيه التي ضحدت قرار المحكمه الاداريه للعليا. عموما انجازاتك محفوره في جدار الهلال رغما عن من رضي اما ابي وعنادك ايضا مزكور .ربما يكون لك جولات في قادم الايام ولكن الحرب شرسه بين النجوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*