اخر الاخبار
الرئيسية / مقالات / الارباب يكتب همس الضفاف اليوم السبت عن ازمة الكرة السودانية

الارباب يكتب همس الضفاف اليوم السبت عن ازمة الكرة السودانية

ما من جمع قد التقي في كل مكونات المجتمع السوداني النبيل خلال ما يقارب الاربعين ساعة الماضية الا كانت الثلوج هي موضوع الحديث والنقاش والالتقاء والاختلاف فقد حركت الفيفا بقرارها بتجميد نشاط الاتحاد السوداني لكرة القدم كل مافي الناس من اشجان واحزان واحلام موءودة بهذا القرار
نغالط انفسنا ان قلنا بان القرار قد جاء مفاجئا لنا فليس من الحكمة والعقل والنباهه والحصافة ان نقول ذلك الا ان نكون بذلك ممن اعمي الله بصائرهم وغيب عقولهم وجعلهم عرضه لخدر لذيذ ربما ابتاعوه من ذلك الدجال الذي استهان بالناس وباعهم لهم الوهم بان التجميد لن ياتي ولن يكون وما دري انه قد باع نفسه للاوهام والاسقام والاكاذيب العظام
لكانني قد قرأت او سمعت بان السيد رئيس الجمهورية قد وجه وتوعد كل من كان وراء هذه الكارثة القومية ..لابد ان هناك من يعارض هذه التسمية كارثة وطنية وقومية كما اراها ولا تاخذكم العزة بالاثم للتخفيف عنها تخفيفا لن يكون اصيلا وفاعلا ابدأ فالتجميد لنشاط الاتحاد السوداني لكرة القدم وصمة في جبين السودان المؤسس للاتحاد الافريقي لكرة القدم
لا تستهينوا بهذا القرار ولا تخففوا من تداعياته ولا من اسبابه التي اوضحت بان شرخا كبيرا وجرحا عظيما وغائرا قد اصاب المجتمع السوداني ومجتمع الكرة علي وجه التحديد وذلك لانه ان كان من الطبيعي ان تحدث مثل هذه الاختلافات والاحتقانات فانة من غير الطبيعي ان يتعاظم الخلاف ويحتدم ويتفاقم والخرطوم تحترق واهلها يلتقون وينفضون دون ان يستوعبوا او يتداركوا اخطار الفيفا وتهديدها الحازم الحاسم
لم يعد السوداني ذلك الانسان البسيط والوهيط الذي يزن الامور خاصة تلك العامة والملامسه لمصالح الوطن والجماعة بميزان الحكمة والمصلحة العامة بل اصبحت الامور تقاس بمنظور فردي مصلحي اصبح السؤال والمبتدا اين اين انا من الكيكة ضاع وراح ذلك الزمان الذي لم يكن الكيك فيه من اهتمامات اهل السودان اهل الحل والعقد
تجلت بساطة اهل السودان وحكمتهم وتجردهم في اكثر من حدث ولعل ما يحضرني منها ذلك المؤتمر الجامع لقادة الامة العربية في الخرطوم عام 67 بعد تلك النكسة التي اصابت الامة العربية وظن العالم بانها نهاية هذه الامة وسط تلك الهزيمة القاسية المدمرة وخلافات القادة العرب وانشقاقهم الذي عبرت عنه حرب اليمن
تجلت العبقرية السودانية وحكمة قادة السودان في الدعوة لذلك اللقاء الذي كان ليكون الا بتوحيد كلمة اهل السودان قاطبة ما تخلف احد منهم من دعم وانجاح ذلك العمل لياتي ذلك المؤتمر بصورة اذهلت العالم الذي وقف طويلا يغالب الذهول امام لاءات ثلاث عرف بها ذلك المؤتمر ..لم تكن لاءات معاندة او مكايدة او لاءات عزة او مكابرة انما كانت لاءات صانت عزة الامة من محيطها الي خليجها لم تكن لا واحدة بل كانت ثلاثا لياتي كل ابناء واحفاد اؤلئك الكرام البرره في اصدار لاء واحدة لا واحدة كان يمكن بل سنكون ماجورين عليها ان كانت لاء رجوع الي الحق لاء فضية

التعليق بواسطة فيس بوك

4 تعليقات

  1. ياسيدي البلد مافيها كبير، ورئيس الغفلة ده كان وين عندما تفجرت هذه الازمة والاجاويد يقوموا ويقعدوا!!
    لقد انكسر المرق واشتت الرصاص، وفي ظني ان التجميد سيكون بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، فكرة القدم كانت هي المتنفس الوحيد الذي تفرغ فيه الجماهير كل احباطاتها والملاذ الذي يأوي اليه البعض عندما تحاصرهم هموم الحياة والعنت الذي يلاقونه بسبب هؤلاء المستبدون الظلمة الذين احالوا حياتنا الي جحيم، وماعاد امام الجمهور من بديل سوي الانتفاض علي هذه العصابة التي لا يهمها الا مصلحتها، والذين يعاملوننا كٱننا قطيع من الاغنام.
    لقد تركنا لهم كل شئ السياسية والمال والمناصب والشركات والوظائف فأبوا الا ان يحرموننا من معشوقتنا كرة القدم.
    لقد افسد هذا النظام مجتمعنا الذي اصبح يسير نحو الهاوية واغتال كل احلامنا وافراحنا واصبحت البلد طاردة لابناءها وعشعش الفساد واصبح الفاسدون امثال كردنة من وجهاء المجتمع!!

  2. خشمي عندي ههههههههههههههه لو في كبير في البلد أو حد يقدر يتدخل بصوره حاسمه .
    فضوها ،،، سيره
    الفاااااتحه

  3. وين الإنتخابات والمفوضية ياراجل ؟ خلاص بطنك طمت من خيراً فيها؟ قلنا ليك فصاحتك كلها في لسانك ومحاميك ده قاعد ياكل في قريشاتك ساي، تاني الهلال ده إلا تشوفو في كورية رمضان هههههههههههههههه
    نوعيتك دي ياصلاح إبليس اللعين هي واحدة من أسباب كل الأزمات في السودان وليس الرياضة وحدها، ولو عامل مفتح وبتحاول تغطي علي شماتك علي تجميد السودان وإنت بتتلاعب بالألفاظ والكلمات، لازم تعرف إننا ماعبطاء عشان نصدق كلامك البيتناقض وأفعالك وأفعال كل الطبقة السياسية الانتهازية الوضيعة الضيعت السودان وبنفرح بي مصايبه وعاوزة الشعب يجي شايلها علي راسه، بس الشعب السوداني مابليد ولو إنت نسيت نحنا مانسينا يا محبوس جدة !
    أها لو ربنا أحيانا، الضحية معانا ولا مع ناس طال عمرك هههههههههههههههه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*