الرئيسية / الاخبار الرياضية / الفاتح النقر يفتح النيران في كل الاتجاهات: تحويل مباراة المنتخب الوطني إلى الأبيض تسبب في الهزيمة

الفاتح النقر يفتح النيران في كل الاتجاهات: تحويل مباراة المنتخب الوطني إلى الأبيض تسبب في الهزيمة

رأى المدرب القومي الفاتح النقر أن الصراع بين مجموعتي الدكتور معتصم جعفر والفريق عبد الرحمن سر الختم تسبب في هزيمة المنتخب الوطني من مدغشقر، وقال لـ(اليوم التالي) إنه ولأول مرة يشاهد منتخبا بهذا السوء، واضاف: قيام المباراة في الأبيض كان من أسباب الهزيمة لجهة أن دوليي الهلال والمريخ وهلال الأبيض عادوا من رحلات مرهقة من خارج السودان علاوة على سفرهم في اليوم الثاني إلى عروس الرمال وهو ما ضاعف الإرهاق لديهم وأعتقد أن نقل المباراة إلى الأبيض كان قاصمة الظهر، وتابع: الجهاز الفني لصقور الجديان ساهم في تمرد اللاعبين لأنه لم ينفذ سياسة الانضباط، وأردف:




عدم تطبيق اللائحة في المنتخب أفضى إلى التمرد والتسيب لذلك ظل بعض اللاعبين يتهربون من أداء ضريبة الوطن باستمرار دون أن يجدوا العقاب الرادع، واستطرد: يعاني المنتخب من عدم انضباط واضح بدليل أن المدير الفني نفسه غاب عن التدريبات وغادر البلاد للتحليل في قنوات (بي إن سبورت) وعاد قبل يومين من المباراة فكيف يحقق صقور الجديان نتيجة إيجابية؟، وزاد: يعاني الفريق من غياب الانسجام لأن القائمة تم تقسيمها إلى مجموعتين واحدة ظلت بعيدة عن التنافس بسبب توقف الدوري الممتاز وأخرى تعاني من الإرهاق جراء التنقل المستمر بداعي المشاركات الخارجية، وعن حظوظ السودان في




التأهل لنهائيات الكاميرون في العام 2019م قال النقر إن الوضع بات صعبا وعقد المنتخب من مهمته لجهة صعوبة الفوز على بقية المنافسين لأن منتخبنا غير مؤهل للتفوق على منتخبات مثل غينينا الاستوائية والسنغال، وقال النقر إن اتحاد معتصم غير شرعي بدليل فشله في إدارة المباراة.
وحول استعدادات فريقه تريعة البجا جبل أولياء للنصف الثاني من الموسم أوضح النقر أن الإطار الفني يخطط لمواصلة رحلة التألق والأجادة في الدورة الثانية بعد أن قدم الفريق مستويات مبهرة في الدورة الأولى، وأضاف: رغم فقدان التريعة لعدد من النقاط في القسم الأول إلا أنني أعتبر أن الفريق حقق نتائج لافتة وحصل على نقاط غالية، وأردف: كسبنا عددا من العناصر خلال فترة الانتقالات التكميلية الأخيرة ونتطلع لظهور قوي في الدورة الثانية.








COPY CODE SNIPPET

التعليق بواسطة فيس بوك

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*