الرئيسية / مقالات / الي ان نلتقي قسم خالد الاجانب بالهلال ما لهم وما عليهم ..!

الي ان نلتقي قسم خالد الاجانب بالهلال ما لهم وما عليهم ..!

الاجانب بالهلال ما لهم وما عليهم ..!
ظل الاحتراف هاجسا يؤرق كل الاندية السودانية بل بات الامر عند الاندية عبارة عن (شوفنية) اقرب للسلوك اي بمعنى اي ناد لا يتواجد في صفوفه عددا من المحترفيين الاجانب بمثابة نقص يجب ان يكمل مهما كان مستوى اللاعب !
وللاسف الشديد ان معظم المسئولين بانديتنا باتوا فريسة (للسماسرة) بعد ان انعدم الكشفيين الذين كانوا ياتون للاندية باللاعبين دون ان يتقاضوا اجرا على ذلك يدفعهم الولاء للاندية في المقام الاول دون النظر للمقابل المادي !
مسيرة الهلال بوصفه رائدا في مجال انتدبات اللاعبين الاجانب منذ ذمن الحارس التنزاني (بازي ) الي عهد تيتيه مرت تلك المسيرة بعدد كبير من الاجانب .. اجاد عددا منهم على راسهم كلتيشي / قدوين ويوسف محمد اضافة لامبيلي وباري ديمبا .. وبالمقابل فشلت العديد من الصفقات الاخرى على وزن افياني وفلنتاين .. لكن في الفترة الاخيرة شهدت اروقة الهلال العديد من الاسماء للاعبين اجانب لم يقدموا شئيا يذكر بل كانوا عبئا ثقيلا على فريق كرة القدم .. وياتي على راس هولاء الغاني تيته اضافة للنيجيري سالمون جابسون مع نجاح نسبي لاوكرا وشيبولا .. ورغم هذا النجاح النسبي الذي قدمه هولاء الا انهم في النهاية لم يكونا اضافة حقيقة للهلال ولم يصنعا الفارق المرجو وبالتالي يمكن ان نقول ان مجلس ادارة نادي الهلال وقع فريسة او لقمة سائقة في افواه السماسرة الذين باتوا ينتدبون لاعبين اقل هامة من الهلال الكبير !




همهم الاول النسبة المئوية التي يناولنها جراء التعاقد .. ينجح اللاعب الاجنبي او يفشل لا يهمهم كثيرا كل الذي يهمهم ويسعون اليه هو تلك النسبة المئوية التي ينالونها اجراء اكمال الصفقة وبالتالي المتضرر الوحيد هو الهلال !
تعالوا نلقى نظرة سريعة على المحترفين الاجانب بكشف الهلال ..تيته .. اوكرا .. جابسون .. شيبولا .. اوترا ..فهولاء جميعا لم يقدموا ما يشفع لهم الاستمرار بفرقة الهلال .. او انهم فشلوا في احداث الفارق بين الهلال وبقية الاندية .. وفي عهد هولاء للاسف الشديد فشل الهلال في التاهل الي مرحلة الثمانية الكبار التي كان ابرز فرقها مع اندية القارة الكبيرة .. لا ننكر مستوى اكرا ولا شيبولا .. ولكن اين جابسون .. وهل تيته رغم الفرص المتعددة التي وجدها يصلح لارتداء شعار الهلال ؟؟
الاجابة لا بالطبع لان الهلال الذي يدفع وراتب هولاء بالدولار يبحث عن لاعب يقوده الي نهائي الاندية الافريقية وليس التاهل الي مرحلة دور الستة عشر بنظام الاتحاد الافريقي الجديد ..!
الهلال يحتاج ايها السادة للاعب يحدث الفارق ويجعل من الهلال قوة ضاربه تهابة الاندية الافريقية والعربية وبالطبع الهلال في غنى عن محترف يتسلم راتبه بالدولار ويظل اسيرا لدكة البدلاء ..!
الهلال ايها السادة فريق كبير شبع من الالقاب المحلية وحان وقت ان يشبع من الالقاب القارية ولا اعتقد ان الفكر الاداري بنادي الهلال يرغب في لاعب محترف يجلس على مقاعد البدلاء ويتسلم راتبه بالدولار ربما يكون المجلس او المسئولين بالنادي مشاركين في تلك الازمة بتحديد مبالغ معينة في سوق الانتدبات بالنسبة للمحترفين .. وربما تكون الصحافة الرياضية هي الاخرى عنصرا مشاركا في انتداب انصاف المواهب من المحترفين بتضخيمهم لحظة وصولهم واطلاق الاقاب عليهم ولكن عندما يظهرون في الملعب تتكشف الخدعة ويكون الهلال قد شرب المقلب !
اخيرا اخيرا ..!




الان بدأ مجلس الهلال دورة جديدة في تاريخ هذا النادي الكبير واعتقد ان اهم الالويات عند هذا المجلس يجب ان تنحصر في فريق كرة القدم وانتداب لاعبين اجانب بمقدورهم ان يصنعوا الفارق للهلال .. وهذا الامر يتطلب بالطبع سياسة جديدة يجب ان تنتهج من قبل رئيس النادي المتضرر الوحيد من تلك الانتدابات ومن هولاء (السماسرة) الذي لقفوا امواله وجاؤا اليه بلاعبين دون طموح الهلال وبالتالي يجب ان يغير في الاستراتيجية التي ظل ينتهجها خلال ولايته الاولى والعمل على تحديد استراتيجية جديدة تكون معبرا لانتدابات نوعية تفيد الهلال وتصنع الفارق للفرقة الازرقاء .. لكن ان ظل اسير لهولاء السماسرة في الولاية الاولي له فلن يجن غير السراب !
واعتقد ان الخطوة الاولى التي قام بها المجلس بتعين الاخوة الاعزاء هاشم الترمذي والاخ على عثمان عبدالسلام خطوة موفقة لابعد الحدود فكلاهما لديهما نظرة محترمة تجاه اللاعبين وهم كشفيين قبل ان ينتهجا السلك الاداري .. ويجب ان تتاح لهما الفرصة مع عدد من ابناء الهلال (قدامى اللاعبين) ويعهد اليهم بملف الابدال والاحلال وقتها سيجني الهلال النجاح المنتظر !
ويجب على مجلس الادارة توفير الحماية الكافية لهم ومنحهم الفرصة الكافية للعمل ومن ثم محاسبتهم لكن الطريقة التي ظل ينتهجها المجلس تجاه تلك الدائرة خلال الفترة الاخيرة طريقة غير احترافية وتضرر منها الهلال كثيرا وسيتضرر منها اكثر اذا لم ينتهج المجلس اسلوب العمل الاحترافي الذي ظل مفقودا خلال الولاية الاولى له ..!
اخيرا جدا ..!
قرأت عبر الزميلة قوون نقلا عن الزميلة المجهر تقريرا عن نية رجل الاعمال الهلالي المعروف الزاكي التجاني محمد ابراهيم نيته لاطلاق قناة فضائية اختار لها اسم (الازرق) لتنضم لركب القنوات الفضائية واعتقد جازما ان الاخ الزاكي التجاني وبما يملك من (كارزيما) وعلاقات واسعة وناشطة على المستوى الرياضي والسياسي والاجتماعي قادر ان يخلق فضائية تخطف الابصار وستنافس كافة القنوات الاخرى بما يملكه من قدرات مالية وفكرية وعلاقات ممتدة !
اروع مافي السجود انك تهمس فيسمعك من في السماء
سبحانك اللهم وبحمدك







COPY CODE SNIPPET

التعليق بواسطة فيس بوك

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*