الرئيسية / مقالات / الي ان نلتقي قسم خالد شخصية البطل والوصيف ..!

الي ان نلتقي قسم خالد شخصية البطل والوصيف ..!

شخصية البطل والوصيف ..!
و….. السيد الهلال يواجه الخرطوم الوطني اليوم لن اقول اننا في غاية الاطمئنان .. فشكل الهلال الاخير لا ينبئ بالاطمئنان .. وقوة الخرطوم الوطني ايضا لا تخطئها عين لذا فمباراة اليوم لكن تكون سهلة باي حال من الاحوال .. لكن ومنذ قديم الزمان .. منذ التاسيس (يمرض) لكنه (لايموت) تلك هي قناعات كاملة عند اهل الهلال وتلك هي عادة الاندية الكبيرة !
الهلال يتخلف الان بفارق نقطتين عن نده المريخ .. قبلها كان الهلال متفوقا على المريخ بفارق سبع نقاط تقلصت لخمس ثم انعدم الفارق لياتي المريخ ويتفوق على الهلال .. تلك هي حال كرة القدم والدليل علي ذلك فن بطل اوربا ريال مدريد بكل تاريخه وبكل بطولاته يتاخر عن برشلونه بفارق عشر نقاط كاملات ورغم ذلك يظل الريال هو الريال هو اكبر الاندية في القارة العجوز احرزا لبطولة دوري الابطال والليغا الاسبانية .. ووتظل برشلونه هي برشلونه بتاريخها القريب .. كما يظل الهلال هو الهلال بكل تاريخه وبكل بطولاته (اكثر الاندية السودانية تتوييجا بلقب الممتاز) ويظل المريخ هو المريخ وصيفا دائما للهلال..!
هي كرة القدم كما قلت وتلك هي لغتها والي الان لم تحسم البطولة بشك نهائي وعادة الاندية الكبيرة انها تاتي )في اللفة الاخيرة) كما في سباق الديربي لمنشط الروسية لان الخيل الحرة فيها تاتي في اللفة الاخيرة !
هم يعتقدون ان تعثر الهلال في فاشر السلطان اعلان مبكر بالفوز ببطولة الممتاز .. ونحن على قناعة تامة ان ان ما حدث بالنقعة (كبوة جواد) لن تؤثر كثيرا في مسار البطولة التي ستحسم في الاسبوع الاخير بمشئية الهلال واين في ملعب الهلال وكلنا يعلم كيف يكون الحال في تلك المقبرة !
لن نكترث لما يتوهمون فلا زال الامر بيد الهلال .. يكسب الخرططوم اليوم ويتفرغ بهدا للديربي .. وعادة الاندية الكبيرة كما قلت انها سريعة العودة وعندما يعود الكبار من بعيد تعود البطولات !
انني ارى ملامح البطولة وهي تغازل (السادة) واصحاب السيادة… كيف لا تسالوني فكل مقام مقال وقتها سيدرك الحالمون ان (اصحاب السعادة )هم وحدهم من يحدد اين تذهب البطولة !
لهولاء واؤلئك نقول ونكرر ان الكبار يظهرون في الملمات .. وتحديدا في القمة وابطال القمة جاهزون لحسمها .. ربما يعتقد البعض انني احلم لكنها الحقيقة التي سيجسدها نجوم الهلال لواقع جميل تعيشه جماهير الهلال عشية ختام الممتاز !
نظريا المريخ هو الاقرب للظفر باللقب .. فنيا الاحمر اكثر جاهزية من الهلال للفوز في الديربي لكن عودتنا الايام ان مباريات الديربي بين الهلال والمريخ لا تتحكم فيها مثل هذه الظروف .. ظروف الاكثر جاهزية هو من يحقق الانتصار .. الحقيقة تقول ان الهلال يضم بين صفوفه نجوما من العيار الثقيل .. نجوم من ذهب .. يعرفون الدربيات جيدا .. يعرفون من اين تؤكل كتف الخصم .. يعرفون طريق الشباك كمعرفتهم بتاريخ الهلال العظيم !
اخيرا اخيرا ..!
كما قلت (نظريا) وحسابيا المريخ يعد افضل حالا من الهلال من واقع انه يتفوق على الهلال بفارق نقطتين قبل مواجهته للاهللي الخرطومي امس .. فان تقلص الفارق لصفر او تفوق السيد الهلال اليوم بفارق نقطة فالامر وقتها سيكون مختلفا للغاية !
ربما تسالون كيف .. ربما يكون الاهلي الخرطومي قد حقق التعادل امام المريخ بالامس او ربما يكون الفوز حليف الاهلي حينها ان تعادلا يتقلص فارق النقاط ويتساويا في النقاط اما اذا فاز الاهلي بالامس وكسب الهلال الخرطوم مساء اليوم فتكون الصدارة هلالية بفارق نقطة وحيدة .. لكن اذا سالتموني ماذا تتمنى لقلت لكم اتمنى ان يظل الفارق كما هو وياتي لقاء القمة ليدخله السيد الهلال بفرصة وحيدة يومها سترون هلالا غير في كل شئ !
هي كرة القدم التي لا تحتمل اكثر من ثلاث احتمالات .. فوز … فتعادل .. وخسارة وبهذا المنطق يمكن للاهلي ان يفوز او يتعادل او حتى يخسر .. ويمكن للهلال ان يفوز او يتعادل او يخسر امام الخرطوم فان تعادل حسم الدوري لمصلحة الاحمر وان انتصر وتعادل الاحمر يتقلص الفارق وتحلو القمة المقبلة وهنا يكمن الشغف بكرة القدم !
اخيرا جدا ..!
الشغف واللهفة .. المتعة والانبهار .. بوظان الاعصاب .. ارتفاع حمى المباريات تلك هي متعة كرة القدم الحقيقة وهي الم جميل يعشه الانصار في كل مكان في العالم .. فالدوري الانجيلزي الاكثر تقلبا رغم تصدر الستي فيه الا ان الامور لم تحسم بعد لاسيما ان الدوري لازال في بدياته ولم يحسم القسم الاول منه وكذا الحال في اسبانيا فالغرمين الريال وبرشلونه يتصارعان فمن يظن ان الليغا حسمت من جولتها الـ( 12) فهو بلا شك لا يعرف الريال جيدا .. وكذا الحال في المانيا فرغم عودة الصدارة للباير على حساب دورتموند الا ان الامور لم تحسم بعد وكل فريق يترعب في كل مباراة ..تلك هي حلاوة كرة القدم ومتعتها الحقيقة !
واليوم سيرينا نجوم الهلال تلك المتعة امام الخرطوم وسيتركون امر الحسم لمعركة السبت الفاصلة بينهما وقتها ستظهر شخصية البطل وشخصية الوصيف !
اورع مافي السجود انك تهمس فيسمعك من في السماء
سبحانك اللهم وبحمدك

التعليق بواسطة فيس بوك

9 تعليقات

  1. لا تعليق
    بمعني اخر
    عمود لا يستحق التعليق

  2. (اكثر الاندية السودانية تتوييجا بلقب الممتاز) ويظل المريخ هو المريخ وصيفا دائما للهلال..!
    انت صحفي ام سخفي. هل هنالك وصيف دايم في كرة لاقدم؟
    المريخ صاحب انجازات خارجية والهلال صاحب بطولات داخلية والكل يعرف كيف ينال الهلال البطولات الداخلية ويفشل في البطولات الخارجية رسمية كانت او احتفالية قاريةكانت او اقليمية.
    الصحفي المهني يكتب بحيادية ويخاطب القراء بعقلانية دون استخفاف بهم

    • هههههههههههههههههههههههههههههه

      نحن نتكلم عن البطولة المحلية
      وفر الحنك البيش بطولة دولية و بطولة خارجية لوقعها و لوقتها

      الموضوع الان موضوع بطولة دورى ممتاز اللى هو نحن ابطاله الدائيمين غصبا عنك رضيت ام ابيت فانتم تعرفين ياابناء سوداكال انتم الوصفاء الدائمون

      ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

      و عاش سوداكاااال رمزا للكيان

  3. الحقائق بتغيظ الدلاقين، أصلهم مابشوفوا أبعد من نخرة مزمز سيدهم
    الوصيف وصيف وحايتأكد ده يوم السبت بتاع اليهود حقكم بي مسمارين إن شاء الله

  4. للهلال 13 دوري ممتاز وللمريخ 8 دوري ممتاز
    للمريخ 20 دوري الخرطوم وللهلال 11 دوري الخرطوم
    للمريخ 14 كاس السودان وللهلال 7 كاس السودان
    من الاكثر تتويجاً؟؟؟؟؟؟

  5. استاذ قسم صحيح ان القمة مباراة غير مضمونة فكثيرا ما يخسر الجاهز لكن الذين يرشحون المريخ للفوز ليس لانه جاهز ولكن لان الهلال تنقصه العناصر التي تستطيع ان تعبر بالفريق فالفارق بين الهلال والمريخ حاليا ليس في الاعداد ولكنه في بنية الفريقين
    ومع ذلك لا يستبعد ان يفوز الهلال ذلك ان النهائيات لا تحتاج لاكثر من ثلاثة لاعبين يعرفون المطلوب في المباراة
    ولك ودي وتقديري

  6. بمشيئة الهلال التي كتبتهاستكون سببا لهزيمة هلالك يوم السبت إن شاء الله. عشان بعد كدة تعرف كيف تتادب مع الخالق عز وجل. صاحب المشينة في كل شيء

  7. استاذ قسم اعتقد انك لاتقصد مشئة الهلال

  8. كلا أيها المحامي السمج لا تدافع عن الباطل. لقد كتبها مذعنا ومصالحها. والحرف. بمشيئة الهلال! !!!!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*