الرئيسية / الاخبار الفنية / بعد إختياره للمشاركة خلال النسخة القادمة من (أغاني وأغاني)… شكر الله عز الدين: البرنامج لن يكون خصماً عليَّ لهذا السبب (…)!

بعد إختياره للمشاركة خلال النسخة القادمة من (أغاني وأغاني)… شكر الله عز الدين: البرنامج لن يكون خصماً عليَّ لهذا السبب (…)!

يعتبر الفنان شكر الله من الفنانين الشباب أصحاب الإطلالة الشحيحة في وسائل الإعلام بالرغم من أن الفترة الأخيرة شهدت له أعمال فنية مميزة أشاد بها الجميع، (كوكتيل) إلتقت به بعد أن تم إختياره للمشاركة في برامج (أغاني و أغاني) لهذا الموسم، لإلقاء الضوء على مسألة إختياره، و مزيد من الموضوعات التي تتعلق بتجربته الفنية، فماذا قال؟
*حدثنا عن إختيارك للمشاركة في (أغاني و أغاني) للمرة الأولى؟
سعيد جداً بإختياري للمشاركة هذ العام في البرنامج الضخم (أغاني وأغاني)، كما أنني سعيد جداً بوجودي وسط عدد كبير من الزملاء، الذين تربطني بهم علاقات شخصية وجميلة، منهم الفنان عاصم البنَّا فهو بالنسبة لي من أعمدة البرنامج، وهو من المؤسسين له، و كذلك الفنان حسين الصادق الذي تربطني به علاقة صداقة واخوة أكثر من كونها علاقة اثنين من الفنانين، والفنان مُهاب عثمان، كما أنني سعيد بالروح الجميلة التي سادت داخل اسرة البرنامج، و أتمنى ربنا يوفقنا في إخراج عمل مميز و جميل، وأن أكون إضافة للبرنامج.




*الم ينتابك الخوف و أنت تشارك لأول مرة في البرنامج في الوقت الذي غادره عدد من الفنانين المؤسسين له؟
الفنانون الذين غادروا ليس لديَّ علمٌ بأسباب مغادرتهم، وبالطبع لهم نكهتهم الخاصة في البرنامج و كذلك المجموعة الحالية متجانسة و جميلة وبإذن الله ستقدم عمل جميل، بالرغم من أن وجود الفنانين جمال فرفور وعصام محمد نور، كان سيكون بمثابة إضافة ودفعة كبيرة، لأنهما فنانين شباب من طينة الكبار الذين نحترمهم ونقدرهم جداً، و من هنا أحييهما وأتمنى لهما التوفيق وأنا متأكد أنهم كذلك يتمنون لنا التوفيق.
*الم تخشى من أن يكون ظهورك في البرنامج خصماً عليك؟




عندما يأتي الفنان وهو يمتلك منتوجه الخاص، لا أعتقد أن أي شيء سيؤثر عليه، وأنا جئت للبرنامج فوجدت نفسي مع فنانين أحبهم و أحب أن أكون بينهم، و سأقدم أعمالي بالشكل الذي عُرِفت به وبعدها القبول من رَبِّ العالمين.
*أغنية (لوليتا) الجنوبية وجدت إنتشاراً كبيراً و صدىً واسع، هل يمكن أن نقول تأثير الفن أقوى من السياسة؟
بغضّ النَّظر عن أن السودان حالياً مقسَّم لدولتين دولة جنوب السودان و السودان و هذا الإنقسام حدث منذ سنوات طويلة، نحن الجيل الذي حضر فترة ما قبل الإنفصال، وصعب جداً أن نحس في يوم من الأيام بغربة بيننا، مثلاً اذا سافرت إلى جوبا لا أشعر بغربة لأنه ما زال بداخلي إحساس أننا في بلد واحد، وهذا الإنقسام يمكن أن تحس به الأجيال التي ستأتي بعدنا.
*من أين نبعت فكرة الأغنية؟
شعرت أنني يجب أن أقدم شيئاً في هذا الجانب، فتحدثت مع العزيز هيثم عبَّاس الذي وضع كلمات وألحان الأغنية، ووجدت مساعدة عدد كبير جداً من الفنانين الجنوبين، ومن هنا أشكرهم جداً ومنهم كروستوفر على آلة الدرمز، وبدر الدين ركشة وميشو وكلارسكا وجدو وشيكو، وأعتقد أننا نجحنا في إيصال رسالتنا.
*لماذا أنت غائبٌ عن الصَّحافة؟
أبداً … القصة ليست أنني بعيد عن الصحافة لأنه لا يوجد شخص لديه علاقة بالفنون ويهمش الصحافة، لكن عن نفسي أعمالي تفصح عن شكر الله لأن الشخص يقدم ما لديه من أعمال، والصحفيون هم الذين يتناولونها بحكم مهنتهم و بحثهم عن المميز وإلقاء الضوء عليه، وما إن كانت جيدة أو غير ذلك، وعندما أقدم عمل جديد، ليس هناك داعي أن أذهب للصحافة و أقول لهم إنني قدمت كذا وكذا، لأنه اذا لم يكن لذلك العمل الجديد تأثير عليهم فهو عمل ضعيف، لذلك ما يهمني هو التجويد ومن ثَمَّ إهتمام الآخرين به و إبداء رأيهم و هذا هو المفيد.
*متى سيتزوج شكر الله؟
طبعاً الزواج قسمة من رَبِّ العالمين، و إن كان الأمر بيدي (بعرِّس الليلة قبل بكرة).
*جديدك؟




الآن بعد فراغي من تسجيل (أغاني و أغاني) بدأت في إنتاج ألبوم بعنوان (أنا والبُن) فكرته جمع شعراء من برنامج (ريحة البُن) وإخراج عمل مميز معهم.



COPY CODE SNIPPET

التعليق بواسطة فيس بوك

2 تعليقان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*