الرئيسية / مقالات / بعنوان الله الوطن ..الارباب يواصل الكتابة اليوم الاثنين ويتحدث عن انقلاب معتصم جعفر علي شداد

بعنوان الله الوطن ..الارباب يواصل الكتابة اليوم الاثنين ويتحدث عن انقلاب معتصم جعفر علي شداد

الله.. الوطن

قرأت ما كتبه الأخ الأستاذ الكبير النعمان حسن وهو يُوجِّه عقربه في ذلك اليوم وبأكثر من لدغة واحدة تجاه الأخ البروف كمال شداد المُرشّح لرئاسة الاتحاد، ولم ننسَ لدغة العقرب أن يلاحق الأخ الدكتور معتصم جعفر وتصفه واتحاده بالفشل من ذات الفشل الذي أخذه، كما ذكر الأستاذ النعمان، من أستاذه البروف شداد الذي كان قد قدمه أميناً للخزينة ثم نائبا له.
ومن باب السياق التاريخي، فإنني اختلف مع الأخ الأستاذ النعمان في أن التاريخ لا يقول، ولن يقول، بأن البروف شداد قد قدم الأخ الدكتور معتصم للرئاسة وكلنا نعلم بانقلاب معتصم على البروف بصورة جسّدت ذلك البيت المتنباوي الشهير
أعلمه الرماية كل يوم فلما اشتد ساعده رماني
وكم علمته نظم القوافي فلما قال قافية هجاني



إذاً هما بيتان وويحي من حب الشعر وويحي من عذوبة وجزالة شعر هذا الشيخ المتنبي.
صحيح أن الأخ البروف شداد قد كان وراء تمكين الأخ معتصم والأخوين الأستاذين مجدي واسامة وإخوة آخرين أبرزهم الأخوان البروف محمد جلال والأستاذ طارق عطا.. لكن هذا التمكين يجب ألاّ يؤخذ بصورته السلبية القاتمة التي أرادها وصوّرها الأخ الأستاذ نعمان، فالأحكام في رأيي، تكون وفقاً لأسانيد وأسباب تبرز ما يصدر من أحكام.
أما الأمر الآخر الذي اختلف فيه مع الأخ الأستاذ الكبير النعمان، بعد ما ذكرته من سياق تاريخي، فإنه فيما ذهب إليه الأخ الأستاذ من انتقادات واحكام بالفشل لعقود ثلاثة دون ان يأتي بإشارة إلى أحداث معينة أوقعت فشلاً بذاته مما جعل أحكامه تبدو كشئ مرسل لا دليل يقوم بتعضيده ولا تفصيل أو تحديد يدعمه.
غريب أن يأتي هذا الكلام من ناقدٍ لما ذكره الأخ الأستاذ الكبير النعمان ووجه الغرابة فإن ما خلص إليه الأخ النعمان يصب في صالحي كمرشح منافس للاثنين، الأخ البروف شداد والأخ الدكتور معتصم!!.



المؤكد أن الأخ الأستاذ النعمان لم يقصد أن يظهر انحيازاً لأحد من المرشحين فهذا ما لم يعرف عنه ابداً.. وان اراد انحيازاً لكان له اسلوبه وطريقه الذي يسلكه ولكن الهجوم والانتقاد وفي هذه الأجواء التي نعيشها قبيل المعركة الانتخابية تفترض ان يكون النقد مبيناً على تبيان وتبيين جاحظين وعلى تفصيل وتفاصيل تستوجب التأمل والوقوف.
حينما توصل الجمع إلى حل، وفاقي كان إيذاناً وسبباً لرفع التجميد نقل عن الأخ الدكتور معتصم عزمه على الاستقالة أو برواية وتعبير أدق نقل عنه اعتزاله العمل الرياضي، إن لم يكن العمل العام فيما حسبت.. و..
وذلك الموقف المُعلن، والذي لم ينفه لا معتصم ولا أحدٌ من المُقرّبين منه وما أكثرهم مما يجعله صالحاً للاستخدام والاستعمال معاً إن كان بين الاستخدام والاستعمال خلاف!!.
إن الحكم، أو الأحكام، بالفشل أو السقوط لا تكون أحكاماً قطعية إلا إذا استندت على أدلة إثبات لا يرتقي إليها أدنى شك كما الحال في قضايا الحدود فهي لا تقبل (والله أنا في رأيي) أو ما شابه ولقد أحسن الأخ الدكتور معتصم القرار بالاعتزال وفي رأيي، ها قد قلت برأي فيما يحتمل قول الرأي دون أن أقطع به.
نعم أحسن الأخ الدكتور معتصم القرار بالاعتزال وكان ذلك القرار والوقت الذي اتخذه فيه هو إقرار بالفشل والهزيمة لأنه وفي ظاهر الأمر قد كان سبباً مباشراً فيما جرى وما جرّنا للتجميد لأول مرة في تاريخ الكرة السودانية ولا يرفع عنه هذا الفشل والهزيمة ما أظهره، وأعلنه من مرونة لا يُمكن أن تعتبر شيئاً إيجابياً، بل هي غاية في السلبية لأن أساس المشكلة قد جاء في عدم حسم مواطن الضعف المتعلقة بمآخذ الفيفا وبدلاً عن ذلك انصب الاهتمام على المسكنات والتركيز على الحصول على مكاسب “فئوية” تتعلّق بالانتخابات المقبلة.
إخفاقات معتصم وفشله في تقديم نفسه كشخصٍ يقدم نفسه لخدمة الاتحاد وعبره الوطن كثيرة.. تعرفون بعضها لكن أهمها لا تعرفون فقد كان معتصم وراء فشل استثمار الاتحاد السوداني والكرة السودانية أعظم وأكبر فرصة أُتيحت له في التاريخ.. اقامة السوبر في السعودية بحضور استثنائي لمسؤول فخيم وسامٍ!!.
هام وعاجل:-
يا عالم احترموا لغة القرآن وراجعوا النظام الأساسي الشعار (قصن) زيتون؟؟ بالقاف حرام عليكم!!.. وراجعوا الفرق بين التاء المربوطة.. والهاء.




التعليق بواسطة فيس بوك

4 تعليقات

  1. روووووووووووح انت ما عندك سالفة

    تانى كان تنطط ما بتدقها

    ههههههههههههههههههههههههههههههههه

    تدقها فى صنقووع تلووودي الابله دة بس

  2. يا ود ادريس ياحكيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*