الرئيسية / مقالات / بعنوان الليلة حاجة جديدة ..الارباب يكتب اليوم عبر (سودانا فوق)

بعنوان الليلة حاجة جديدة ..الارباب يكتب اليوم عبر (سودانا فوق)

الليلة حاجة جديدة
قول للطيور الهاجرت قبال مواسم الإرتحال
أنا عندي ليك لسع كلام وعندي أكتر من سؤال .
وأستعيد هذه الكلمات الزّاهيات للأخ الأستاذ الكبير والشاّعر الفاره رقَّةً وعذوبة وشدواً وطربأً … الأستاذ محمد يوسف موسى فتحملني كلماته هذه وتحلّق بي بعيداً فوق الرّوابي والوهاد وتستنطق ذاتي وخواطري و( تَرِك) في كافوري ثمّ تبحر إلى الزين شابك … فأغني
سمح الريد أذاني متين العوده تاني
وكاردينال شنو … وخرابيط شنو … اليوم أأخذ راحة … هي راحة لطالما ظمئت روحي وعاتبت نفسي على استغراقها فيما لا ينفع … وتركها لما ينفع فالقطار يمضي للبعيد والسٌّفن تبحر للعميق والطائرات تسبح في الفضاءات الواسعة الرحيبة ولا أحد يرغب في إنتظار .
أحداث كثيرة تتداعى وتتمطَّى وتفتح أذرعتها وشطآنها للخائضين وأنا غارق في وحل هذا الكاردينال !!!.
تابعت مباراة فريق نادي المريخ الأفريقيّة الأولى هذا الموسم وتابعت الأستديو التحليلي لها والذي زيَّنه وزاده بهاءً الأخوان الكابتنان الجيلي عبد الخير ومحمود السادة بمعيّة الأستاذ شمس الدين والذي صدمت أيّما صدمة وهو يبادر بالحديث عقب المباراة مباشرة ويطيل فيه بما لا يليق في حقّ المريخ وحق ّ مجلسه ــ وحقّ لاعبيه .
إنّ الأستويو معني في الأساس بالتحليل الفنّي لا غيره … هذا في الأساس وبما لا يمنع من الحديث عن الشّأن الإدراي طالما ذلك الشّأن الإداري ذا دخل وأثر مباشر على أداء الفريق ونتيجة تلك المباراة على وجه التحديد.
ومجلس المريخ ، هذا المجلس بالذات ، لا يلام بل إنّ الواجب أن يجد الدّعم والتّعضيد من كلّ أهل المريخ فهو من أولئك الذين يصح أن يقال فيهم
ألقاه في اليّم مكتوفاً وقال له
إيّاك إيّاك أن تبتلّ بالماء
هذا مجلس جاء في ظروفٍ قاسية قاهرة بلا سند ولا عضد أهلي أو ولائي ويعلم الله وحده وبعض من الدائرة المريّخية الضّيقة كم المتاريس والحواجز والعقبات التي وضعت أمام المجلس والذي يحمد له أنّه قد إستمرّ بالمريخ حتى الآن كائناً قائماً وفارساً قائماً يجوب المجاهل الأفريقيّة .
وأعود للأخ الأستاذ شمس الدين بالقول بأنّ المقدِّم والمحلّل الناجح ، وأحسب بأنّه كذلك ، هو من يرمي وراءه أنتماءه ، واسعاً كان أو ضيّقاً ، ويتوشّح بالمهنيّة والعقلانيّة والحكمة ويمسك بلجام عاطفته وبخاصّة في موقف التقت فيه العاطفة والميل مع المهنيّة والتّجرد .
الكرة في الملعب يا أخانا شمس الدين وإذا كنت تقول بأنّ الفريق البتسواني فريق فقير … فلماذا لا تشحذ الهمم وتثير الحماسة وتستدعي نصراً هو في متناول الأرجل والرءوس والأيادي .
وجاءت مباراة الهلال بنفس وتيرة مباراة المريخ وإن اختلفت النّتيجة … بما يجعل التجاوز في أم درمان أمرأً ميسوراً يتطلّب الجهد والعمل من أجله … لكن الواقع يقول بما توقَّعته وظللت أدعو غيري ليتوقّعه فهذا الذي حدث هو نتيجة طبيعيّة لما ظللنا نعرفه ونشهده حقيقة ونتجاهله ونعبره كأنّه لغو علينا أن نمرَّ به كراما … في منافسة الشّأن كان السودان هو الفربق الوحيد الذي يشارك لاعبوه في المنافسة بعد أن ظلّ هؤلاء الميامين يركضون دون توقّف لما يقارب العامين … الفرق الأخرى تشارك بعد أن لعب لاعبوها الدّورة الأولى من موسم جديد لعبوا فيه دورة واحدة بعد رأحة طويله إثر إنتهاء موسمهم السابق … فتعالوا نحسب حال لاعبينا … وتعالوا لنعرف إن كان موسمنا مقلوباً أم أنّ مواسم الآخرين هي المقلوبة .
وبعدين
يا عالم أنا لم أحرج كردنة ولا غيره … أنا لا أساوم ولا أجامل في الهلال …. حقّي الشّخصي متاح تماماً … إن لم يكن متاحاً للكاردينال فهو متاح للعمدة سعد فبيني وبينه ما لا يتأثّر بخلاف في الشان العام … وسترون …. ستأتي الفكرة وإن تأخّرت … وستجف الصحف ويمحى ما فيها من حمد وثناء وتعظيم وتبجيل مهما بلغ من أمتار حبر مكعّبة فالتاريخ لا يعترف الاّ بالحقائق والوقائع المعتّقة … الزبد يذهب جفاء.

التعليق بواسطة فيس بوك

4 تعليقات

  1. والله الكردينال في همو ابقي انت في همك ده شنو الربراب المعاط ده
    الهلال تاني ما بترجع لي بعد ما هربت خشمك من الكلام الكتير لما اتعوج
    خاف الله في نفسك والنضم في الرجال خلي يا الجعلي

  2. يغفر الله لنا ولك يا أستاذ صلاح إدريس …. الغيبة من أعظم الذنوب التي تنتقص حسنات العبد يوم لا ينفع مال ولا بنون…. أسآل الله أن يغفر ذنوبنا ويستر عيوبنا جميعاً.

  3. الشاذلى عبدالله محمد حامد

    قولو يارب السنه دى الهلال يجيب الكاس الافريقيه والكردنادل يشيلو يوديهو لناس جده عشان شيخ الارباب يصم خشمو شويه قول امين يا ارباب

  4. انا لا اجامل في الهلال
    عارفنك والله ياارباب
    تسلم ياخي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*