الرئيسية / الاخبار الرياضية / حمل مجموعة التطوير مسؤولية تعليق النشاط .. ابو حراز: معتصم جعفر غلب مصلحته الشخصية ومولانا هارون تدخل لصالحه

حمل مجموعة التطوير مسؤولية تعليق النشاط .. ابو حراز: معتصم جعفر غلب مصلحته الشخصية ومولانا هارون تدخل لصالحه

قال المهندس عمر البكري ابوحراز الرئيس الاسبق للاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم مستعرضا مراحل الازمة منذ بدايتها وحتى قرار رفع التجميد، وحمل مجموعة التطوير التي يقودها الدكتور معتصم جعفر مسؤولية ماحدث للكرة السودانية واقصاء الهلال الابيض والمريخ مشيرا الى انها فضلت الاحتفاظ بالكراسي الوثيرة على المصلحة العامة، واوضح ابو حراز ان الاتحاد الحالي ادار الامور لاكثر من عام دون اي تكييف قانوني بعد ان انتهت دورته في

يوليو من العام الماضي، لافتا الى انه كان يجب على الاقل دعوة الجمعية العمومية للانعقاد قبيل فترة ولايته لمنحه الشرعية لمدة عام، قبل اجراء الانتخابات طالما ان رغبة قيادته تلاقت مع رغبة قيادات الوزير السابق جلوكما لانتظار اجازة قانون الرياضة الجديد، وقال ان مجموعة التطوير ظلت تلعب على وتر الزمن وفق مصلحتها وتنتقل من مرحلة الى اخرى مستغلة كرت الفيفا الى ان اوصلت الكرة السودانية الى النفق المظلم، لافتا الى انها ظلت تناور في كافة المراحل وتبدي شكليا رغبتها في المعالجة والحلول، لكنها ما ان تدرك انها ستخسر الجولة الا وتلجا لخطة بديلة، وكشف عن فحوى خطابات الفيفا ومراسلاتها التي




تاتي بناءً على رغبة المجموعة، وقال انه ادار الاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم لفترتين متتاليتين وتعامل مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، وعرف تماما خبايا مايدور فيه وتسييره للامور في بعض الحالات، مشيرا الى ان معتصم وجماعته لو ارادوا تجنيب البلاد التجميد لفعلوا، ولكنهم اختاروا مايخدم مصلحتهم، واكد ان مجموعة التطوير قبلت قيام الانتخابات في الثلاثين من ابريل الماضي وشرعت في خطوات ذلك، وتم تشكيل لجنة لتعديل النظام الاساسي ليتواءم مع النظام الاساسي للفيفا برئاسته، وقد انجز العمل في فترة شهر وقد تمت المعالجة لكن هذا لم يات في مصلحة معتصم جعفر وجماعته لتتم الاستعانة بمولانا احمد هارون في حضور والي الخرطوم ووالي نهر النيل، ويقوم هارون بالاتيان بقانون جديد يحقق رغبة دكتور معتصم والتطوير، وقد قبلوا به قبل ان




يعرفوا ان الامور مع ذلك لم تات في مصلحتهم ليعملوا بقوة على اجهاض العملية عبر سلاح الفيفا، وتصل الامور الى ماوصلت اليه في نهاية المطاف، وابان ابو حراز ان الفيفا في كافة مخاطباته التي سبقت الثلاثين من ابريل لم يطالب بانجاز الجمعية العمومية وفق النظام الاساسي الجديد الذي يتماشى مع نظامه، وان ما نشر في هذا الخصوص عار عن الصحة ولفت الى ان تزويد الفيفا بمعلومات مغلوطة انعكس سلبا على العملية، خصوصا وانه بات يستخدم كلمة جنرال في كل خطاباته كصفة تسبق اسم الفريق عبد الرحمن سر الختم وتحمل هذه الرتبة صفة انه مدعوم من الدولة ممايقوي الجناح الاخر، وقد استفادت مجموعة التطوير من ذلك، وكشف ان الفيفا الذي طالب بالغاء قرار وزارة العدل لم يتسلم مكتوبا رسميا بذلك، وقد تم اخطاره فقط بان النائب الاول لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء القومي الفريق اول ركن بكري حسن صالح قام بالغاء القرار، فكان ان تم رفع التجميد فورا، ممايؤكد ان المجموعة لم تكن ترغب في ايجاد حل يحفظ مصالح الكرة السودان وابدى ابو حراز خشيته في ان تسبب استقالة معتصم جعفر في خلق ازمة جديدة للكرة السودانية، وفسر الخطوة بانها قد تكون نتاج ضغوط تعرض لها لوضع حد للازمة دون قناعته مما افقده الرغبة في الاستمرارية .







COPY CODE SNIPPET

التعليق بواسطة فيس بوك

7 تعليقات

  1. المهندس ابوحراز واضح انه يريد ارضاء مجموعة الحكومة واتطبيل لكوارث المؤتمر الوطني وامانته الشبابية التي جاءت بمجموعة غرباان الشوم الذين تسببو في التجميد ..ابوحراز ينسف تاريخه من اجل السلطة

  2. زنطور حاقد

  3. كلام منطقى ومرتب لايصدر الا من خبير عالم ببواطن الامور
    قد شخص العلة بمهنية عالية

  4. ابو حراز مخرف وما عرف المطرا صابه وين …كلام خااااااااارم بارم …

  5. الدلاقين لولا الدولة كان المرخرخ لحق امات طه

    هسسسسسس
    اوعى تتكلموا عن التدخل الحكومي والحكومة تصرف عليكم من تسيير لتسيير ومن تعيين لتعيين

    المهندس ابو حراز لك خالص التقدير والاجلال وللدكتور شداد فقد عكستم الوجه المشرق لنادي الخريجين الاوائل

    بالله شوف الدلاقين معتصم واسامة والجاكومي عملوا في الرياضه شنو

    الحدلله ان جعلني هلالي الهوى

  6. تشخيص مميز للازمة صادر من اداري فذ وخبير ، معتصم لا يريد خسارة منصبه واستعان ب احمد هارون الذي ترك هموم ولايته لاجل اصدقاءه معتصم واسامة بس يا خسارة التسوي كريت في القرض تلقاهو في جلدها ، خسارة شخصيات كانت محل تقدير ولكن …..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*