الرئيسية / الاخبار الرياضية / خالد ماسا يكتب طــــق خاااااااص وأحبك ملاذ وناسك عُزاز .

خالد ماسا يكتب طــــق خاااااااص وأحبك ملاذ وناسك عُزاز .

وأحبك ملاذ  وناسك  عُزاز ….

 

·       وعلي القاريء العزيز أن يركز ..

·       ومازيمبي الكنغولي يصعد لدور الثمانيه الكبار ..

·       وكايزر شيف من جنوب إفريقيا أيضا يفعلها ..

·       الصفاقسي والترجي التونسيين يرفعان علم الخضراء في عالم الكره الإفريقيه ..

·       ثوار ليبيا يحررون الكره الليبيه ..

·       بلد المليون شهيد تظهر مع وفاق سطيف الجزائري ..

·       وعقد (الكبار) يكتمل …

·       ولا (كبير) بين المذكورين أعلاه أكبر من هلال (الملايين) ..

·       ولا أحد غير (هلال) العزه والشموخ من يجعل إسم (السودان) مذكوراً من بين أعظم أندية إفريقيا .

·       ولا أحد غير (الهلال) يجعل القاره السمراء تسمع (السلم الهلالي) السوداني ..

·       ووحده الهلال وجنوده الأشاوس من يجبرون أفريقيا على سماع (نحن جند الله ..جند الوطن) ..

·       ووحده ( الهلال ) من يقنع إفريقيا وكل العالم لأن يوجه كاميراته صوب (مقرن النيلين) …

·       ونحبك يا هلال ..

“أحبك تصور بكل الحواس
لانك كانك براك انت ناس
مشاعلك يضون بما لا يقاس
ويخبن تجاهي ويصيبن نعاس
احبك حمائم لاجل السلام” ..

·       نحبك وأنت يا هلال الوحيد الذي إستطاع أن يشرح للشعب السوداني جملة (الفرح) التي إستعصى إعرابها لسنوات ..

·       نحبك يا هلال وأنت تجعل كل خطوط العرض والطول في هذا الوطن تمتد فرحاً للصعود والإنتصار ..

·       ونحبك يا هلال وأنت تجعل (الإنقسنا) و(الأماتونج) و(البركل) و(مرة) و(سلسلة البحر الأحمر) يجتمعون في (دارة) رقيص واحده إسمها (دارة) الإنتصار …

·       ونحبك يا هلال وما من (لوحة) يمكن أن يرسمها فنان أجمل من (جمعة جينارو) و(أتير توماس) وهما محمولين علي الأكتاف وخلفية اللوحه فيها صوت الراحل وردي يُغني ( كان جنوبيا هواها) ..

·       ونحبك يا هلال وأنت إستتباب (الأمن) في ربوع الوطن عن طريق (عدالة) توزيع الفرح ..

·       وشكرا يا هلال ولاعبيك يعيدون توزيع (سلطة) الإنتصار و(ثروة) تلاحم السودانيين لأجل أهداف واحده ..

·       وشكرا يا هلال وأنت بالأمس في تسعين دقيقه تجبر (الفرحه) على أن تطرق أبواب بيوت (الجالوص) وترفرف علي رأس (الرواكيب) التي تستر من جرفت بيتوهم الأمطار والسيول ..

·       وشكرا يا هلال وأنت تجعل البيوت (المخمليه) توقد شموعها فرحا بالصعود ..

·       شكرا يا لاعبي الهلال وأنتم تعيدون الحياه لشوارع (الخرطوم) و(أمدرمان) و(بحري) و (زالنجي) العروس ولكل (مآذن) حلفا القديمه لتجعلها تتنفس فرحاً تحت الماء ..

·       شكرا لضمادة كل الجراحات يا هلال ..

·       وكيف لا يكون الفرح بالأمس يا هلال  و(مارس) ماسك كتف (أبريل) ….

·       ومرة أخرى أحبك يا هلال ..

“واحبك ملاذ
وناسك عزاز
أحبك حقيقه..
وأحبك مجاز
وأحبك بتضحك
وأحبك عبوس
بعزة جبالك ترك الشموس
وما بين ظلالك
افتش وأكوس
أفتش طفولتى وملامح صباى
بناتك عيونن صفاهن سماى
وهيبة رجالك بتسند قفاى
صحى بتملا عينى..
وتشّرف غناى
بحضرة جلالك..
يطيب الجلوس
مهذب أمامك يكون الكلام”

·       و(ناسك عزاز) قرأناها بالأمس والمدرجات الهلاليه تصور (العزة) التي رضعناها من ( عبد الفضيل ألماظ) ومن (اللواء الأبيض) ومن (توشكي) و(برنجيه) والخليفه عبد الله ومن (كرري) وأم دبيكرات وحريق (المك)  في شندي…

·       ما حدث بالأمس لم يكن بأي حال من الأحوال (عصبيه) كرويه أو إنتماء (رياضي) بل كل عشقا واضحاً لوطن إسمه السودان..

·       هذا (الشعب) صبر ..

  • (الشعب) الأزرق الهلالي  (عض) علي (جمر) الحرمان من طعم الفرح لسنوات ..

·       الشعب الهلالي (إعتصم) لأجل ناديه ..

  • (الشعب ) تظاهر في الشوارع من أجل (لقمة) الفرح التي أكلناها بالأمس ..

·       وأحبك يا هلال ..

“أحبك

bing.com-[en-us];;http://www.ebay.com;http://www.ebay.com/sch/i.html?_nkw=sms+spy; | ebay;find great deals on ebay for cell phone spy. shop with confidence.

لأنك..
محنك
عميق الدروس
مجيد المهابه ومديد القوام
شبابك..
تشابك
شديد الزحام
أراهم..
وراهم
غبار الحياه
مداين..
تعاين
كأمّ العروس
living with : health information basics for you and your family تهلل..
تكلل
جبين الإمام
رزازاً يبلل أغانى الخليل
أصدق كلامك حقيقه وبخاف
أخاف الطريق..
اللى ما بودى ليك” …

·       أحبك والقلب (مساطب شعبيه) ..

  • (مساطب شعبيه) رائحة (العرق) فيها تخبرك بأن (الصلصال) السوداني (ينز) من مساماته حب هذا الوطن وحب هذا الهلال ..

·       و .. و(فتاح) يا (عليم) رزاق يا (كريم) ..

( شعب الهلال) إتوكل نزل ..

في (المدرج) لقا .. زملان الشقا ..

الجا من (الجريف) والجا من (الجبل) ..

(صفق) وشجعم ..

وفي (المدرج) كل الناس (صحاب) كل الناس أهل وكل الناس (قُراب) ..

والماهم (قراب) .. قربهم الهلال …

·       وما يحدث بالأمس من تلاحم جماهيري  تلاقت فيه كل الأجناس يجعلنا ويدفعنا وبعين قويه لتقديم (الهلال) كورقة (مشروع وطني) لرتق النسيج الإجتماعي السوداني ..

·       ولاعبي الهلال بالأمس يكتبون لكل الشعب الهلالي مطلع قصيدة (ماريل) ..

“وهامرة أخرى سنخرج للشوارع شاهرين هتافنا ..

ولسوف تلقانا الشوارع بالبسالات المضادة للمساخر والخنوع” ..

·       و(مسخرة) شوبير ومن لف لفه في الإعلام وقنوات (الرقص) علي التسريبات ترتد علي أصحابها والهلال مع الكبار و(الرماد) يكيل كل من إنتظر أن يشبع رغباته في (الشماته) ..

·       و( جريد النخيل) .. وجلابية ( جناح أم جكو) و(القفطان) و وجبه وسديري نهديها بأسم شعب الهلال الحُر لإبن الخضراء ..

·       نهديها للمدرب / نصر الدين النابي وهو يثبت للمتطاولين بأن (النجاح) يتبعه كما الظل وأينما حل ونزل ..

·       نهديها إليه بإسم الشعب السواني لعلها تُنزل من حلقه (عبرة) الظلم التي شعر بها وهو يُنتقد من قبل (الحاقدين) والحاسدين ..

·       هو الآن يصعد مع أبناءه لاعبي الهلال إلي حيث الأندية الأبطال والكبار ..

·       شكرا له وهو (الكلس) الذي يرد إعتبار الكرة السودانيه أمام (ليوبارد) الكنغولي …

·       لاعبي الهلال جابو (التار) وأشعلوا النار في الديار الكنغوليه ..

·       شكرا للاعبي الهلال وهم لا يعلمون بأن هنالك من إتصل من داخل جحيم (النزوح) ولا تسمع منه عبر الهاتف إلا ..

·       إلا (نحيب) يمزق القلب ..ليس لشيء إلا لأنه فرحان وسعيد وكلماته تضيع بين الدموع ..

·       والهاتف لا يسكت ..

·       وما أجملهم أهل الهلال في (الُغربه) ..

·       والكلمات تضيع بين الهتاف بأسم الهلال (سيد البلد) وبين الدموع والحسره علي عدم حضور (زفة) شوارع العرضه كما تعودت أمدرمان حتى أبواب نادي الهلال ..

  • (مشاعر) لا يعرفها ولا يستطعمها إلا من عشق الهلال وعاش مع شعبه أيام الإنتصار …

·       هي (مشاعر) وأحاسيس الشعب الهلالي التي فجرها بالأمس لاعبي الهلال ..

help with writing

التعليق بواسطة فيس بوك

تعليق واحد

  1. بدءاً التهنئة الحارة نزفها للجنة التسيير واللاعبين والطاقم الفني والجمهور الرياضي عموماً والهلالي على وجه الخصوص لهذا التأهل المستحق .. وفعلاً كانت مبارة حبس الأنفاس .. حيث كان المستوى أقل من مباراة الذهاب .. وقد شاهدت مبارة الترجي وريال باماكو التي سبقت مبارة الهلال .. وأول ما استرعى انتباهي البنيات التحتية الموجودة في تونس من ملاعب حكومية على أعلى المستويات ونجيلة طبيعية وأداء رائع من الترجي التونسي على الرغم من الفارق الجسماني للاعبي ريال باماكو .. وهذا يعود لوجود المدارس السنية حيث يكتسب اللاعب من الصغر التكتيك الفني لأبجديات الكرة .. وقبلها شهدنا مبارة الأهلي المصري والليبي ونفس الشيئ .. في حين استاد الخرطوم لا يليق بالمسمى .. حيث أن الخرطوم هي التي أنشأت الاتحاد الافريقي .. ونحن محتاجين ثلاثة ملاعب بمدن العاصمة إضافة إلى المدينة الرياضية .. إضافة إلى أهمية بدء التنافسي الرياضي للمراحل السنية لفرق الممتاز والدرجة الأولى على النطاق الولائي فقط حتى لا نرهق الاندية بمصاريف السفر والترحال وهذه مسئولية الاتحاد العام والولائي بالخرطوم .. وعلى لجنة التسيير الاستجابة لمتطلبات المدرب النابي في المعسكر الخارجي ومراجعة المحترفين قبل بدء مرحلة المجموعات التي تتطلب جهد مضاعف .. ونناشد رئاسة الجمهورية والاتحاد العام والولائي وأقطاب الهلال بالدعم المالي للهلال وأن يحذو حذو المجلس الوطني والقطب الهلالي طه على البشير الذي بادر مشكوراً بالدعم المالي السخي للجنة التسيير والشكر موصول للقطب الهلالي الخندقاوي بتحفيزه للاعبين .. ونتوقع من أقطاب الهلال الخلص الكاردينال والبرير وصلاح ادريس أن يحذو حذو طه الحكيم في الدعم المالي لأن المرحلة القادمة أصعب وتتطلب الاستعداد الجيد لمرحلة المجموعات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*