الرئيسية / مقالات / قضية..بقلم / أمير سيدأحمدمحمد جعفر بعنوان قريش يريد الصلاة خلف علي و الأكل على موائد معاوية*

قضية..بقلم / أمير سيدأحمدمحمد جعفر بعنوان قريش يريد الصلاة خلف علي و الأكل على موائد معاوية*

*محمد جعفر قريش يريد الصلاة خلف علي و الأكل على موائد معاوية*

ثبت وبالدليل القاطع بأن فاقد الشيء لا يعطيه، وكأن هذا المثل خلق خصيصاً لمحمد جعفر قريش وتحالفه المريب.
قضى الرجل سنواته الأخيرة في هضم مجهود الرجال، واستخف بجزء كبير من القاعدة المريخية تحت عنوان ذلك الشعار البراق: (كيف يُدار المريخ؟).
لم يتوان محمد جعفر قريش في بيع آدم سوداكال ومجموعته بمجرد علمه بأنه أصبح كرتاً محروقاً، وكرس جل اجتهاداته ليركب السرج الخلفي الجديد، وهو محمد الشيخ مدني ……هذا الرجل لا يستحي.
مسك العصا من المنتصف لن يخلق موازنة، ولن يفيد المريخ، والآن وقد انكشفت المضامين، وراحت الشعارات (شمار في مرقه)، وأصبح الأمر معروفاً لدى الجميع أنها لم تكن أكثر من كسب عاطفي رخيص، استهدف الجماهير المغلوب على أمرها.
لو كنت مكان قريش لبذلت الغالي والنفيس لإثبات صحة ما ذهبت إليه، ولكن إطلاق الحديث على عواهنه أمر في غاية القبح، وكسب عاطفة الجماهير بهكذا شعارات إن دلت على شيء إنما تدل على نوايا شخص مهزوز، ومضطرب، كل أهدافه إفراز سمومه لمواقف معينة، نعتبرها شخصية، لا تمت للمريخ بصلة، ولم يكن طرفاً فيها في يوم من الأيام.
الذين عارضهم قريش في سنواته الماضية، باعوا بعض أصولهم ليفرحوا القاعدة المريخية، والتزموا بما وعدوا به، ولم يتجابنوا ولو لحظة، ولم يهربوا من المسؤولية، ولم يغلقوا هواتفهم خوفاً من المطالبة بالدعم ولو باليسير المتاح.
و لكن هيهات.
أخرجت لسانك للذين جلسوا معك ودعموك لتأتي نائباً، وأصبحت عليهم (عالة)، وميراثاً ثقيلاً من المكايدات، والمعارضة اللا أخلاقية، والتي اُستخدمت فيها كل الأسلحة دون توانٍ، أو تفكير سليم تحدده الأخلاق، والأعراف، والمواثيق.
لقد صمت عندما كان الحديث والتعقيب واجباً، ورفعت رأسك للسقف عندما جاءت سيرة الكأس المبيوع، و لم تنتهز الفرصة التي جاءتك على طبق من ذهب ..ولو كنت مكانك لوقفت شامخاً معززاً وقلت نعم ……كنت جزءاً من موضوع بيع الكأس، و قررنا كمجلس إدارة التصرف فيه، ولكن من أين لك المواقف البطولية، وجل مواقفك كانت الطعن من الخلف، وتبخيس مجهودات الرجال.
الواضح أنك الآن تحاول أن تعيد الكرّة مرةً أخرى مع شخصيات جديدة، لتصبح نائباً لهم ..و لكن هيهات، وأمرك قد انكشف للجميع، لقد هربت من أعز وأكبر معركة يخوضها المريخ في زمن الغفلة، لتكون أنت على رئاسة نادٍ عريق مثل المريخ.
الله المستعان، وقد تكالبت المحن على المريخ، وازدادت قبحاً بوجودك في منظومته الرائعة.

و نواصل

التعليق بواسطة فيس بوك

5 تعليقات

  1. ما كان ابوك إمرء سؤ .
    يا ولد اتلحلح وسيب المرمقه فى تراب مزمل .. انت بتين بقيت تسجع وتكتب فى المريخ ؟ وتعرف شنو لقريش واصحابه الذين تصدوا لتغيير الحال وحكم الرجل الواحد ؟ ولا الحكايه بالنسبه ليك اكل عيش ؟

  2. نحن الان بحاجة للتوحد وةلوقوف ضد اعداء المريخ

  3. هذا المقال كتبه مزمل وانت بس ختيت صورتك العاجباك دي … عيب والله
    ضيعتو المريخ انت والمرشد بتاعك
    بالمناسبة مفردات مزمل واضحة وضوح الشمس

  4. المريخ نادي كبير و له جماهير كبيرة .زللاسف الشديد نربط النادي بشخص واحد و هو الوالي و هناك رجالات في المريخ تسد عين الشمس ..هب ان ناس الانقاذ لم يختاروا الوالي لرئاسة المريخ ..و الوالي وقتها شاب جاء من اتحاد الطلاب بمصر ليس له في الرياضة اي انتماء و لا يعرف المريخ بلعب وين ..المهم جات الظروف كدا و الرجا اصبح عاشق للمريخ و لكن لا يمكن يا انت يا امير و يا مزمل و يا ابو شيبه ان نربط مصير المريخ بشخص تحكمه الظروف و الوالي الان يختلف عن الوالي قبل 4 سنوات ..الوالي يا جماعة كان قريب من السلطة و كان يستعين بها و كان له علاقات تجاريه واسعة من الراس و الان جرد من ادارة شركات الامن و الجيش …و بعدين نحن نطلع على جميع وسايل الاعلام في جميع الدول العربية و غيرها لم نقرأ ابدا و لم نسمع بالشتايم و التعريض للحياة الشخصية للقايمين على امر الاندية الا عندنا في السودان …يعني لا يمكن ان تسيء لرجل من رجال المريخ مهما كان و مهما عمل ما دام لم يمس المريخ و لم يضره …الكلام دا عيب …لا نريد صلاح ادريس اخر …و لا كردنه اخر ….و ابعد عن اعراض الناس لان لكل تاريخ فيه الكويس و فيه البطال و انت ولد صغير لا تجعل الناس تنشر تاريخك و تاريخ والدك..عيب …

  5. المريخ نادي كبير و له جماهير كبيرة .لكن للاسف الشديد نربط النادي بشخص واحد و هو الوالي و هناك رجالات في المريخ تسد عين الشمس ..هب ان ناس الانقاذ لم يختاروا الوالي لرئاسة المريخ ..و الوالي وقتها شاب جاء من اتحاد الطلاب بمصر ليس له في الرياضة اي انتماء و لا يعرف المريخ بلعب وين ..المهم جات الظروف كدا و الرجل اصبح عاشق للمريخ و لكن لا يمكن يا انت يا امير و يا مزمل و يا ابو شيبه ان نربط مصير المريخ بشخص تحكمه الظروف و الوالي الان يختلف عن الوالي قبل 4 سنوات ..الوالي يا جماعة كان قريب من السلطة و كان يستعين بها و كان له علاقات تجاريه واسعة مع الراس و الان جرد من ادارة شركات الامن و الجيش …و بعدين نحن نطلع على جميع وسايل الاعلام في جميع الدول العربية و غيرها لم نقرأ ابدا و لم نسمع بالشتايم و التعريض للحياة الشخصية للقايمين على امر الاندية الا عندنا في السودان …يعني لا يمكن ان تسيء لرجل من رجال المريخ مهما كان و مهما عمل ما دام لم يمس المريخ و لم يضره …الكلام دا عيب …لا نريد صلاح ادريس اخر …و لا كردنه اخر ….و ابعد عن اعراض الناس لان لكل تاريخ فيه الكويس و فيه البطال و انت ولد صغير لا تجعل الناس تنشر تاريخك و تاريخ والدك..عيب …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*