الرئيسية / مقالات / وجهة نظر – نزار عجيب منتخباتنا

وجهة نظر – نزار عجيب منتخباتنا

best place order nolvadex. buy cheap tamoxifen citrate. where to buy nolvadex anabolic minds. non prescription tamoxifen citrate. buy nolvadex online without … n

منتخباتنا

 

قبل انطلاقة المونديال وصلتني انتشرت نكتة عبر الوسائط الالكترونية تقول ( في اطار استعدادات المنتخب السوداني لكاس العالم قام المدرب والقائد بشراء كرت الجزيرة الرياضية ) , هذه النكتة اضحكتني وابكتني في نفس الوقت لانها تكشف عن حال منتخباتنا وكرتنا المتواضعة .

الخسارة والخروج من اي تصفيات اصبح امرا ملازما لنا , وقبل عدة ايام خسر منتخب الناشئين من تصفيات افريقيا المؤهلة لكاس العالم امام مصر , وقبلها خرج ايضا منتخب الشباب على يد المصريين كذلك .

وبعد المونديال الحالي يفترض ان يخوض المنتخب الاول تصفيات كاس افريقيا 2015 المقامة في المغرب , واوقعتنا القرعة في مجموعة صعبة بها منتخب نيجيريا المتأهل للدور الثاني في مونديال البرازيل الحالي .

كتبنا الكثير من المقالات عن اهمال المنتخبات ولكن لاحياة لمن تنادي , لم نترك شيئا لم نمر عليه ولكن للاسف الدولة تقف موقف المتفرج ولاتشعر بقيمة هذه المنتخبات التي تمثل الدولة .

تعاطفت للغاية مع صديقي الكابتن اسماعيل عطا المنان الذي حل ضيفا على برنامج عالم الرياضة يوم الجمعة الماضي عندما تحدث للزميل رضا مصطفى وهو يتمنى ان تقوم الدولة بدعم مسيرة المنتخب .

ظهر اسماعيل وهو يتمنى ان يتم دعم المنتخب رغم ان تسيير هذا المنتخب هو من صميم عمل الدولة , وكل الدولة الافريقية رغم معاناتها الاقتصادية الا انها لاتقف امام دعم منتخباتها في كل البطولات .

ورغم ان ماقام به لاعبو المنتخبات الافريقية في كاس العالم بالاضراب امر غير مقبول ويعد فضيحة وهم يطالبون بالاموال قبل اللعب مما ادى لخروج منتخب غانا وفي الطريق قد تكون نيجيريا وقبل ذلك ودعت الكاميرون , الا انها تجد الدعم .

تساقط منتخباتنا في التصفيات الافريقية واهمالها بهذا الشكل يشكل ازمة نفسية للاعبين قبل الجماهير ويجعنا نبتعد في كل سنة عن ركب الكرة الافريقية طالما ان الدولة واتحاد الكرة عاجزين عن ايجاد الحلول .

خرج منتخب الناشئين بشكل مخجل امام مصر , وقبلها منتخب الشباب ايضا خرج امام الفراعنة , وفي كل عام تتلقى منتخبات الفئات السنية خسائرا بالجملة , والمسؤولون يتفرجون .

النظرة القاصرة في التلفزيون

حاولت متابعة برامج التلفزيون في اليوم الاول لشهر رمضان الكريم ولم اجد فيها جديدا , نفس الافكار والمشاهد , معظم الفضائيات السودانية تتيح مساحة كبيرة للغناء في الشهر المعظم , وهو امر لايحدث الا عندنا .

في تلفزيون السودان لازالت النظرة القاصرة موجودة وعدم تقدير ما يحتاجه اليه المشاهد امر لازال متواصل , واستغربت لايقاف فقرة الدكتور زهير عبدالرحمن بلة في شهر رمضان رغم المشاهدة العالية لما ظل يقدمه الدكتور في كل يوم سبت من الساعة الثالثة للرابعة .

meds magazine | buy cheap nolvadex online no prescription

اليس كان من الافضل ان يمنح الدكتور زهير برنامجا كاملا في شهر رمضان بعد العصر ليتحدث على الهواء ويفيد اهلنا في الداخل والخارج خاصة وانه متابع من قبل الالاف الذين كانوا ينتظرون ظهوره في هذا الشهر الكريم .

في فترة وجيزة حقق الدكتور زهير بلة شعبية جارفة وذلك بسبب بساطته وثقافته وهو يقدم ما يفيد الناس في الدين والدنيا , وكان هذا الشهر الفضيل مناسبا جدا لمنحه مساحة اكبر وبرنامج منفصل بدلا من حصره في فقرة كان يقدمها ضمن برنامج بيتنا قبل قدوم شهر رمضان .

فضائيتنا اصبحت مفلسة من فترة طويلة واستبشرنا خيرا بوجود شخصية في حجم دكتور زهير الذي ظهر في وقت انعدمت فيه نسبة المشاهدة للفضائية وهو الذي اعاد الحياة لهذا الجهاز ولكن للاسف هو ليس موجود في خاركة برامج رمضان وهي سقطة كبيرة للمسؤولين في هذا الجهاز .

 

 

 

nazar.ageeb@gmail.com

  

 

 

 

 

 

 

التعليق بواسطة فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*